القصف الروسي يدمر مشفى "أطباء بلا حدود" بإدلب

القصف الروسي يدمر مشفى "أطباء بلا حدود" بإدلب

إدلب
وفا مصطفى
15 فبراير 2016
+ الخط -

دمّر قصف للطيران الروسي، صباح اليوم الإثنين، مشفى تابعا لمنظمة "أطباء بلا حدود" قرب بلدة الحامدية في ريف إدلب، موقعا قتلى مدنيين بينهم طفل.

وأكدت منظمة "أطباء بلا حدود" في بيان صادر عنها تعرض مشفى تابع للقصف، بالقول إن مشفى تدعمه بمحافظة إدلب في شمال سورية تم استهدافه بضربات جوية "متعمدة" يوم الإثنين وإن هناك ثمانية مفقودين لا يعرف مصيرهم لحد الآن.

ونقل البيان عن ماسيمليانو ريبودينغو رئيس بعثة المنظمة قوله إن "هذا هجوم متعمد على منشأة صحية"، مضيفا أن "تدمير هذا المستشفى يحرم نحو 40 ألف شخص من الرعاية الصحية في منطقة الصراع هذه".

وقالت المنظمة إن المستشفى دمر بعد أن سقطت عليه أربعة صواريخ عقب هجومين بفاصل بضع دقائق. وهناك ثمانية مفقودين على الأقل، ولم تحدد أطباء بلا حدود مصدر الضربات الجوية، وتمول المنظمة المستشفى الذي يوجد به 54 من العاملين و30 سريرا كما تمده بالأدوية والمعدات.

وقال ناشطون محليون لـ"العربي الجديد"، إنّ "طائرات حربية روسية استهدفت بغارتين صباح اليوم، مشفى (أطباء بلا حدود) على الطريق الدولي، قرب بلدة الحامدية جنوب معرة النعمان بريف إدلب، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل".

واستهدف الطيران الروسي، صباح اليوم، مدينة أعزاز بـ10 غارات جوية، استهدفت إحداها محيط مستشفى التوليد والأطفال، وسط المدينة، ما تسبب في أضرار بالمبنى، وإيقاف العمل فيه".

وبحسب النشطاء، فإن "القصف الروسي أسفر أيضا عن مقتل أربعة مدنيين، بينهم طفل، وإصابة آخرين بجروح، سارعت فرق الدفاع المدني إلى إسعافهم والبحث عن ناجين تحت الأنقاض".


وأعلنت أطباء بلا حدود في 9 فبراير/شباط الماضي، أن الغارات الجوية الروسية قصفت مستشفى تابعا لها في محافظة درعا جنوب سورية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وسقوط ستة جرحى على الأقل، ضمنهم ممرض مناوب.

وتؤكد المنظمة الطبية الدولية أن تصاعد القتال في سورية، يُجبر في منطقة أعزاز في ريف حلب الشرقي، عشرات الآلاف من السكان على النزوح نحوَ الحدود السورية التركية بحثاً عن الأمان.

وأحصت "أطباء بلا حدود" وصول 23 ألف وافد جديد إلى المخيمات والمناطق المجاورة، مع نزوح السكان شمالاً باتجاه الحدود التركية بحثاً عن الأمان، ولكن من الصعب الحصول على أرقام دقيقة لأن الناس في حركةٍ دائمة، إلى المخيمات وبين هذه الأخيرة والمناطق المجاورة.

وفي منطقة حدودية واحدة حول معبر باب السلامة يوجد خليطٌ يضمّ ما يقارب 79 ألف شخص من النازحين الجدد و"القدامى" الذين نزحوا سابقاً واستقروا في المخيمات.

ووزعت فرق المنظمة الخيم ومجموعات المواد الأساسية على العائلات النازحة، وهي قادرة على توفير المأوى والمواد غير الغذائية لحوالي 18 ألف شخص في الأيام المقبلة.

ذات صلة

الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة
منازل الطوب في الشمال السوري 2 (عدنان الإمام)

مجتمع

ما زالت المعلومات المتعلقة بمشروع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإعادة حوالي مليون لاجئ سوري إلى مناطق محاذية لتركيا داخل الأراضي السورية غير كافية. إلا أن اللاجئين يخشون نقلهم إلى تجمعات منازل الطوب
الصورة
السوريون الكرد يحتفلون بيوم اللغة الكردية

مجتمع

احتفل السوريون الكرد، أمس الأحد، بيوم اللغة الكردية، الذي يصادف 15 من مايو/أيار من كل عام، في مدينة القامشلي بريف الحسكة، أقصى شمال شرقي سورية، حيث أقيمت العديد من الفعاليات والنشاطات الثقافية والترفيهية بهذه المناسبة، كما أقيم أول معرض للكتاب الكردي
الصورة
نازحون سوريون في مخيم في الشمال السوري 1 (عامر السيد علي)

مجتمع

تفتقر خيام النازحين السوريين في مخيّم مكتب الزيتون، شرقي بلدة كفريحمول في ريف إدلب الشمالي، إلى عوازل حرارية مهمة للتخفيف من حدّة الحرارة في فصل الصيف، علماً أنّها بالأهمية ذاتها في فصل الشتاء.

المساهمون