القدس عربية... أعلام فلسطين ترفرف في شوارع العالم

09 ديسمبر 2017

"القدس عاصمة فلسطين من النهر إلى البحر".. شعار دفع عشرات الآلاف إلى الشوارع أمس الجمعة. في بلدان عربية وإسلامية عدّة، تظاهر هؤلاء رفضاً لاعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس "عاصمة لإسرائيل". في الولايات المتحدة الأميركية، كان ثمّة احتجاج كذلك.

في عواصم تلك البلدان، رفرفت الأعلام الفلسطينية فيما رُفِعت لافتات تشدّد على أنّ "فلسطين عربيّة" وعلى أنّ "القدس عربيّة" وعلى أنّ "فلسطين لنا"، وسط هتافات تؤكّد ما كُتِب وأخرى تدين الإعلان الأميركي الأخير بشأن القدس. تجدر الإشارة إلى أنّه خلال بعض من تلك التظاهرات والوقفات، أحرق محتجّون أعلام الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركي وصور ترامب كذلك. على الرغم من تحفّظ البعض على مثل هذه الخطوات، فإنّه تعبير آخر عن سخط هؤلاء المحتجّين.

وفي حين كان العالم - بعض منه - يصرخ "القدس لنا"، كانت اشتباكات تدور على أكثر من محور وفي أكثر من بقعة من الوطن الفلسطيني المحتلّ. هي اشتباكات بين أبناء الوطن ومحتلّه. هؤلاء كانوا يرشقونه بالحجارة، أمّا هو فيستهدفهم بالرصاص والقنابل. لم يرعبهم تصدّيه لهم. هم اعتادوا مواجهة العدوّ منذ نحو سبعين عاماً. لم يملّوا ولم يتراجعوا في الأمس البعيد ولا في ذاك القريب، وبالتأكيد لن يفعلوا اليوم.

ذات صلة

الصورة
تحرك سابق دعماً للأسيرات في سجون الاحتلال (مصطفى حسونة/ الأناضول)

مجتمع

تُربك ظروف اعتقال الاحتلال الإسرائيلي الأسيرتين المقدسيتين، فدوى حمادة (33 عاماً)، وجيهان حشيمة (38 عاماً)، حياة عائلتيهما، وخصوصاً بعد عزلهما منذ نحو شهرين في سجن الجلمة.
الصورة
صلاة عيد الأضحى في القدس- القدس المحتلة(العربي الجديد)

مجتمع

أدّى نحو ثلاثين ألف مصلٍ، اليوم الجمعة، صلاة العيد في المسجد الأقصى، ضمن شروط  السلامة العامة التي قررتها دائرة الأوقاف الإسلامية حفاظاً على سلامة المواطنين.
الصورة
صلاة عيد الأضحى - فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

أدّى الفلسطينيون، اليوم الجمعة، صلاة عيد الأضحى، في الساحات والميادين العامة بالضفة الغربية المحتلة، ضمن محاولات للحدّ من تفشي فيروس كورونا، فيما أقام أهالي مدينة البيرة، صلاة العيد في الساحة الأمامية لمسجد "البر والإحسان" الذي حاول مستوطنون إحراقه.
الصورة

سياسة

أثارت مسألة انسحاب القوات الأميركية من ألمانيا جدلاً واسعاً في برلين وواشنطن، وسط تنامي موجة الرفض، على اعتبار أن الخطوة ستؤثر على الأمن الأوروبي بالكامل، خصوصاً إزاء أي تمدد روسي.