القدر يُنقذ زميل الجزائري سليماني السابق من الموت المحقق

القدر يُنقذ زميل الجزائري سليماني السابق من الموت المحقق

30 نوفمبر 2016
الصورة
الحارس بويك مارسيلو ينجو من الموت في الحادثة(Getty/تويتر)
+ الخط -
نجا حارس مرمى فريق شابيكوينسي البرازيلي، بويك مارسيلو، من الموت المحقق، وذلك بعدما تخلّف عن السفر مع بعثة فريقه التي كانت تتجه صوب مدينة ميدلين الكولومبية، من أجل خوض مواجهة ذهاب نهائي بطولة كأس أميركا الجنوبية "كوبا سود أمريكانا" ضد فريق أتلتيكو ناسيونال الكولومبي، وهي الرحلة التي انتهت بكارثة مفجعة بعد تحطم الطائرة التي كانت تقل لاعبي الفريق مما أسفر عن وقوع 76 قتيلاً.

وتحطمت الطائرة، التي كانت تقل 81 شخصاً من بينهم لاعبو فريق شابيكوينسي البرازيلي لكرة القدم وطاقم من تسعة أعضاء، في ثيرو غوردو في منطقة لا يونيون قرب مدينة مديين الكولومبية، مما أسفر عن وقوع 76 قتيلاً و6 مصابين، بحسب ما أعلن عنه قائد شرطة مدينة ميدلين الكولومبية، الجنرال خوسيه أسيفيدو أوسا.

ونجا من هذه الحادثة المؤلمة حارس مرمى فريق شابيكوينسي البرازيلي الاحتياطي، بويك مارسيلو، الذي كان قد طلب قبل أيام قليلة من إدارة النادي إذناً بالتغيب عن مباراة ذهاب نهائي مسابقة "كوبا سود أميريكانا"؛ وذلك حتى يتسنى له الاحتفال بعيد ميلاده مع أسرته، بعدما تأكد عدم مشاركته أساسياً في تلك المباراة.

ووافقت إدارة نادي شابيكوينسي على طلب حارس مرمى الفريق الأول الاحتياطي، بويك مارسيلو، لا سيّما في ظل تواجد حارسين آخرين من بينهم ماركوس دانيلو، الذي لقي حتفه متأثراً بجروحه بعد انتشاله من أسفل حطام الطائرة التي تحطمت وهي متجهة صوب مدينة ميدلين الكولومبية.

وأصيب الحارس البرازيلي، الذي عاد إلى مسقط رأسه من أجل الانضمام لفريق شابيكوينسي في يناير 2016 بحثاً عن دقائق أكثر للعب، بصدمة كبيرة فور تلقيه نبأ سقوط الطائرة، حيث أكّد وكيل أعمال اللاعب، أنطونيو أراوخو، في مقابلة مع صحيفة "أبولا" البرتغالية، أنّ الحارس البالغ من العمر 32 عاماً لا يزال لا يُصدق وقوع هذه الحادثة.

يُشار إلى أن بويك قد سبق له الدفاع عن ألوان فريق سبورتينغ لشبونة البرتغالي خلال الفترة ما بين (2011-2016) حيث زامل أثناء دفاعه عن شعار الفريق البرتغالي مهاجم فريق ليستر سيتي الإنكليزي الحالي، الدولي الجزائري إسلام سليماني، حيث تجمعهما لقطة طريفة عندما كانا يحتفلان بالتتوج بلقب كأس السوبر البرتغالي عام 2015، إذ سكب الحارس البرازيلي آنذاك زجاجة خمر على زميله الجزائري، لينفعل سليماني ويشتبك معه، في لقطة اتخذت منها وسائل الإعلام البرتغالية مادة دسمة.


(العربي الجديد)




المساهمون