القاضي شعبان الشامي: عدوّ "الاخوان" الأول

القاضي شعبان الشامي: عدوّ "الاخوان" الأول

03 مايو 2014
الصورة
+ الخط -

أصدر قراراً بإخلاء سبيل الرئيس المعزول، حسني مبارك، ورفض تحريك دعوى "إهانة المحكمة" ضد نجله، وأمر بمنع قيادات الإخوان المسلمين، من التصرف في أموالهم وأيّد سجنهم وحكم عليهم بالسجن بتهمة إهانة المحكمة.

الرئيس بمحكمة ستئناف القاهرة، ورئيس الدائرة الخامسة عشر، قبل أن يتولى نظر قضية الرئيس المعزول، محمد مرسي، المستشار شعبان الشامي، يراه عدد من النشطاء أن عدائه مع الثورة واضح، ووصفوه بأنه من مؤيدي نظام مبارك.

ويفنّد النشطاء محطات الشامي من بدايتها في 19 مايو/أيار 2013، حيث أصدر حكماً بمعاقبة عضو حركة "حازمون"، أحمد عرفة، بالسجن المؤبد وتغريمه 20 ألف جنيه غيابياً، وذلك في اتهامه بحيازة سلاح آلي وطلقات نارية، بعد القبض عليه يوم 19 ديسمبر/كانون الأول 2012.

وفي 17 سبتمبر/أيلول 2013، أصدر حكماً بتأييد قرار النائب العام المصري المستشار، هشام بركات، بمنع التصرف فى أموال كل من المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، ونائبه الأول، خيرت الشاطر، ورئيس مجلس الشعب المنحل، محمد سعد الكتاتني، و22 آخرين من قيادات "الإخوان".

وأصدر الشامي حكماً في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2013، برفض الاستئناف المقدم من الشاطر وسعد الحسيني وأحمد أبو بركة و17 آخرين من قيادات "الإخوان"، على سجنهم بتهمة الاشتراك في القتل، وبث دعايات كاذبة من شأنها المساس بالسلم والأمن العام، والإنضمام إلى جماعة محظورة.

أسد على الثوار

وكان آخر هذه المحطات للتنكيل بقيادات الإخوان، يوم الأربعاء، عندما أصدر حكماً قضى بسجن 20 من قيادات "الإخوان"، سنة مع الشغل، وذلك خلال نظر القضية المعروفة بقضية "اقتحام السجون"، والتي يحاكم فيها مرسي و130 آخرين، وذلك لمجرد أن قاموا بإدارة ظهورهم للمحكمة لتسجيل اعتراضهم على إجراءاتها لعدم سماع الصوت، بسبب القفص الزجاجي العازل للصوت.

كما أصدر بذات الجلسة حكماً بحبس الداعية الإسلامي، صفوت حجازي، بالسجن سنة لدخوله في مشادة معه لمناداته الرئيس المعزول، محمد مرسي ، قائلا "إسكت يا محمد يا مرسي"، فرد عليه حجازي قائلا "أيه يا شعبان جرى أيه يا شعبان، تحب حد يناديك كده"، فأمر القاضي بحبسه سنة، بتهمة إهانة المحكمة.

أما عن الرئيس المخلوع، حسني مبارك فالوضع مختلف، حيث أصدر قراراً في 20 يونيو/حزيران الماضي، قضى بإخلاء سبيل مبارك، على ذمة التحقيقات في قضية اتهامه بـ"الكسب غير المشروع"، ورفض الطعن المقدم من النيابة العامة، وقتها بسجنه على ذمة القضية، وذلك بعد أن أحيل له ملف القضية، بعد تنحي دائرة أخرى عن نظرها لاستشعارها الحرج، فتم إحالة القضية إليه ليصدر قراره.

ولديه واقعة شهيرة بهذه القضية حين وقعت مشادة بينه وبين نجل مبارك، جمال، وأيضاً مع محاميهم فريد الديب، ولم يتخذ القاضي أي قرارات ضدهم، أو يحكم بسجنهم سنة كما فعل مع قيادات الإخوان.

وذكرت بعض التقارير الصحفية، أنه تمّ التحقيق معه في عهد مبارك، وذلك لقيامه بإدارة شبكة دعارة، وانتهى التحقيق فيها بعبارة "لفت نظر"!

المساهمون