الفنان الفلسطيني زهير فرنسيس يقدم ليالي رمضان على الإنترنت

حيفا
ناهد درباس
10 مايو 2020

اقتصر شهر رمضان هذا العام في فلسطين على البقاء في المنازل ولقاء العائلة المصغرة حول مائدة الافطار نتيجة انتشار فيروس كورونا، وأُغلقت المساجد، والمطاعم، والمقاهي، وأُلغيت المهرجانات والاحتفالات. وأصبحت شبكات التواصل الاجتماعي حبل السُّرة بين الناس، وخاصة بين الفنانين وجمهورهم.

الفنان الفلسطيني زهير فرنسيس، ابن مدينة حيفا، بادر إلى إنتاج برنامج "رمضانك غير مع زهير"، يُبَثّ عبر فيسبوك وانستغرام، بالتعاون مع مقهى في حيفا يومي الخميس والسبت، من كل أسبوع.

واستضاف "رمضانك غير مع زهير" ليلة أمس السبت المغني ماندو جريس، والفنان ولاء سبيت من فرقة "47 سول"، ومصممة الأزياء ميادة سابا، والشيف شفيق خليف.

ويشتمل البرنامج على فقرات غنائية مُعَدَّة، وأخرى ارتجالية، ولقاءات مع مصممي أزياء وتقديم فنون الطبخ من طباخين معروفين محلياً.

ويلقى هذا البرنامج مشاركة وتفاعلاً كبيراً من الجمهور عبر شبكات التواصل الاجتماعي من معجبي الفنان زهير فرنسيس.

وقال فرنسيس لـ"العربي الجديد": "بدأت بعد "خليك بالبيت" مستضيفاً زملاء من الوسط الفني، وكبرت الفكرة وبدأت مع مبدعين من شرائح مختلفة، مثل الأزياء والطبخ".

بدوره، قال الفنان ولاء سبيت: "إنها مبادرة جميلة، خاصة أن الجميع في البيوت، وهذا أضعف الايمان أن نقدم شيئاً للناس الجالسين في بيوتهم بعد الإفطار".

وقال فادي نجار، صاحب مطعم دوزان الذي حوّل المقهى إلى استوديو خاص بالأمسية: "الفكرة بدأها الفنان المتألق زهير فرنسيس من بيته. ونحن أغلقنا المقهى بأمر من الحكومة، بسبب فيروس كورونا. زهير أراد أجواءً بيتية لتقديم الفكرة، ونحن قابلنا ذلك برحابة صدر"، و"نريد تقديم رسالة فنية وموسيقية إلى قلوب الناس على المائدة الرمضانية. وأن نبقي الفرحة والبهجة في قلوب الناس".

دلالات

ذات صلة

الصورة
الذهب يستفيد من الاضطرابات بوصفه ملاذا آمناً (فرانس برس)

اقتصاد

ارتفعت أسعار الذهب صوب مستويات قياسية مرتفعة، اليوم الخميس، إذ عصفت بيانات أميركية ضعيفة للوظائف بالدولار وعززت المخاوف بشأن تعافي الاقتصاد العالمي الذي تضرر جراء الجائحة.
الصورة
أسواق غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

اقتصاد

تصطحب الفلسطينية سمر حمادة (29 عامًا) من حي التفاح بمدينة غزة، طفلتها ذات الأعوام الستة لكسوتها لبداية العام الدراسي الجديد، وقد أرهقت المواسم المتلاحقة جيب أسرتها ذات الأوضاع الاقتصادية المتواضعة.
الصورة
مونة بلدية لبنان (العربي الجديد)

مجتمع

تعدّ المونة (المؤونة) تقليداً قديماً في لبنان، خصوصاً في القرى حيث تحرص النساء على إعداد ما تيسّر من أطعمة لفصل الشتاء من دون أي مواد حافظة. ويقبل عليها المواطنون اليوم في ظل الأزمة الاقتصادية
الصورة
غيبريسوس- فرانس برس

مجتمع

حذّرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، من احتمال ألاّ يكون هناك "حلّ سحري" للقضاء على فيروس كورونا الجديد، بالرغم من الآمال الكبيرة في التوصل إلى لقاح ضده.