الفنان الجزائري عبد الحليم كبيش يرسم "شظايا بيروت"

08 اغسطس 2020
الصورة
كبيش جزءاً من اللوحة التضامنية (فيسبوك)

نشر الفنان التشكيلي الجزائري عبد الحليم كبيش في حسابه على موقع التواصل "فيسبوك" لوحة تعبيرية عنوانها "شظايا بيروت" في لفتة تضامنية مع لبنان الذي ما يزال تحت هول الصدمة جراء فاجعة انفجار المرفأ.

ولم يكن كبيش في عمله الأخير خارج إطار الحدث، بل كان واحداً من الضحايا، إذ تظهر اللوحة الكبيرة لحظة الانفجار بينما يسيل الدم من حافة اللوحة إلى الأسفل، وهو ملقى على الأرض ينزف وبيده ريشته، وعلى مقربة منه ألوانه الزيتية، ويبدو عن يساره علم لبنان، كأنما سقط من اللوحة أو من يده.

وجابت اللوحة مواقع التواصل لقوتها الفنية من ناحية، ولمشاعر التضامن التي حملتها، وجعلت الفنان يؤدي دور الضحية، كأنه حدق في الكابوس مع اللبنانيين.

وقال الفنان لـ"العربي الجديد" إنه سمى اللوحة "شظايا بيروت"  كرسالة إلى اللبنانيين أن "شظية من شظايا الانفجار وصلت من إلى الجزائر، وإلى داخل ورشتي، وأصابتني أنا أيضاً، وهذا تأكيد على أن الوطن الذي يجمعنا والمدن الجميلة التي نحبها، مثل بيروت، ومهما كانت بعيدة إلا أن ألمها يبقى قريباً منا".
وأوضح أنه استخدم في عمله فن الإيحاء بالجسد، إذ يصبح الجسد جزءاً من اللوحة.
ومنذ وقوع الانفجار، ما زالت فصول المأساة مفتوحة، فلا أرقام الموتى تكف عن التصاعد، ولا الأحياء يجدون أجوبة شافية.

الفنان عبد الحليم كبيش من مواليد 23 أكتوبر/ تشرين الأول عام 1972 في جيجل، وهو حاصل على دبلوم الدراسات العليا من "المدرسة العليا للفنون الجميلة" سنة 1998 في تخصص الرسم الزيتي. له العديد من المشاركات على المستوى المحلي الوطني والدولي.