الفنانون يؤجّلون إصداراتهم ويتجهون إلى الحفلات

05 ديسمبر 2019
الصورة
أجّلت نانسي عجرم أيضاً إصدار عملها الجديد (فيسبوك)
+ الخط -
لا إصدارات غنائية هذا الموسم. تأتي نهاية العام الحالي من دون جديد غنائي لأسباب كثيرة، منها الوضع في لبنان، الذي تدخل انتفاضته، قريباً، شهرها الثالث، ما حمل الفنانين على اللجوء إلى سوق الحفلات، أكثر من اعتمادهم على الإصدارات الفنية الجديدة. 

في أغسطس/آب الماضي، أصدرت أصالة نصري ألبومها "في قربك"، وتضمن مجموعة من الأغاني التي بدلت من خلالها أسلوبها في الموسيقى، واستعانت بتقنيات جديدة، منها "التكنو"، واللعب على المفردات بطريقة اتُّهمت من خلالها بأنها تقلد أسلوب زميلتها المغربية سميرة سعيد، في أغانٍ عديدة، مثل "نكتة بايخة"، و"حالة كركبة"، و"يوم يومين"، و"سابوك"، و"حيطة سد".

ربما حقق الألبوم نجاحًا جيداً على مواقع التواصل والمنصّات الخاصة بالتحميل، لكن على صعيد الترويج، ظلت الأغاني أسيرة الاستماع "الالكتروني"، ولم تحظ بإجماع الشارع العربي عموماً. الواضح أننا في مرحلة انتقالية، أوتنافس بين المنصّة الإلكترونية، وانتشار الأغاني بطرق تقليدية، أو تحقيق النجاح المُدوي، كما كان يحصل سابقاً. وبالطبع، تزامن إصدار ألبوم أصالة الجديد مع انقلابات في شركات الإنتاج، فاتجهت أصالة إلى الحفلات الموسيقية، وقامت بجولة في دول عربية، تضمّنت عدداً من الحفلات بين الرياض ودبي.

يفضّل عدد من الفنانين الإبقاء على حالة الترقّب، في انتظار ما ستحمله الأيام القليلة المقبلة، وتقرير مصير الإنتاجات الغنائية الخاصة بهم.
يبدو أن قرار اعتزال إليسا جاء لصالح فتح سوق الحفلات أمامها، فهي تتجهّز اليوم لمجموعة من الحفلات بين القاهرة وبيروت، بعد عودتها من جولة غنائية شملت دول أميركا اللاتينية. وحتى الساعة، يبدو آخر ألبوماتها الذي كثر الحديث عنه، وعن اقتراب موعد إصداره، في وضعية تعليق، بحسب مصدر مُقرّب من إليسا، نظراً إلى تعطّل التسويق في لبنان مؤخراً بسبب الاحتجاجات والمظاهرات المستمرة منذ 50 يوماً. الواضح أيضاً أن إليسا نفسها لا تحبذ إصدار جديدها في هذه الفترة، بانتظار جلاء الصورة كاملة عن المشهد اليومي والواقعي في لبنان، خصوصاً أنها كانت قد ناصرت الثورة منذ يومها الأول، ونزلت لتشارك الناس في الاحتجاجات في ساحة الشهداء.

من جهتها، أرجأت الفنانة أحلام إصدار جديدها الغنائي، ولو أنها تعمل على تسجيل بعض الأغاني الجديدة. تنتظر أحلام انتهاء عرض برنامج "ذا فويس" لهذا الموسم، كي تتفرّغ لجديدها الغنائي، وقد تلجأ إلى الأغاني المنفردة، بينما يقول البعض الآخر من معجبيها إنهم ينتظرون عملاً غنائياً كاملاً، تماماً كما هو حال نجوى كرم التي سجلت مجموعة جديدة من الأغاني وكانت تنوي إصدارها في عمل غنائي متكامل، لكن الوضع لا يسمح، علماً أن كرم تنشط هي أيضاً في الحفلات وتقف ليلة رأس السنة في أبو ظبي لتغنّي هناك.

أما نانسي عجرم، فلم تنته من تسجيل مجموعة جديدة من أغنياتها. كل ما تفعله في هذه الأوقات هو تنفيذ بعض المشاريع والحفلات التي اتفق بشأنها، ولو أنها وعدت معجبيها قبل أسابيع قليلة بقرب صدور أغنية جديدة لها، لكنها لم تفعل في انتظار تبلور الوضع اللبناني عموماً.

دلالات

المساهمون