الفنانون وظاهرة التضامن الصحي

14 نوفمبر 2019
الصورة
اعترف رامي جمّال باصابته بالبهاق (فيسبوك)
+ الخط -
لا يقتصر تحرّك الجمهور وتأثيره على الشارع الحقيقي وحسب، وإنما تبدو "تحرّكاته"، أيضاً، في عالم الميديا البديلة ذات تأثير حقيقي، وليس افتراضياً وحسب. بهذا، فإن الفنانين (والمشاهير عموماً) هم أكثر الناس ربما عرضة للمحاسبة في الفضاء الافتراضي، إذ يحاول من خلاله الجمهور التعبير عن تعاطفهم أو نقدهم للفنانين ومواقفهم، سواء الفنية، أو السياسية. 
كما يأتي التفاعل المتبادل أحياناً بين الفنان والناس، سعياً وراء التغيير، مجدياً، ويُشكل الحلقة الأقوى في ذلك التغيير. وهذا ربما ما حصل مع إليسا، قبل أقل من عامين، عند اعترافها بإصابتها بمرض السرطان، والخروج إلى الناس بهذا الخبر، ما دفع عدداً كبيراً من الفنانين إلى الاعتراف أيضاً بإصابتهم بهذا المرض، ومنهم الفنان الراحل فاروق الفيشاوي. كما كشفت المغنية هيفا وهبي عن إصابتها بمرض لم تسمِّه، وتخطته بعد فترة شهرين قضتهما في المستشفى، ما أثار تضامنًا فنياً معها، وكذلك إخفاء الفنان عاصي الحلاني لمشكلة صحية، اعترف في ما بعد بأنه عايشها لسنتين، وتسببت له بحزن كبير.

اعترف الفنان المصري رامي جمال بإصابته بمرض البهاق الجلدي، وقال في تغريدة على صفحته الخاصة في تويتر إنه يرمي الكرة في ملعب الناس، فإن شاء جمهوره يكمل في عمله الفني، وإن رفض فهو سيعتزل ويبحث عن عمل آخر.
كلام رامي جمال وتغريدته حصدا مئات التعليقات التي أعربت عن تضامنها مع الفنان، وزادت في دعمها له، وكان لمجموعة من الفنانين أيضاً ردود فعل تدعو جمال إلى الإبداع، فطلب المغني تامر حسني من زميله عدم الالتفات إلى ما يُحكى، وقال في رسالة عبر تويتر إن مايكل جاكسون أصيب بهذا المرض، لكنه تحول إلى أسطورة فنية في العالم، وكذلك فعلت لطيفة التونسية التي سألت جمال عن جديده الغنائي، مطالبة إياه بإلغاء فكرة الاعتزال من رأسه، وكذلك ردّت الفنانة إليسا على تغريدة جمال ودعته إلى الاستمرار في عمله الفني، ولفتت إليسا إلى صدق رامي جمال في ما كتب، قائلةً: "ممنوع تغيب". من جهته، قال الفنان هاني شاكر إنه سيدعو رامي جمال إلى الغناء إلى جانبه في أول حفل يحييه. وقال: "إوعى المرض يخليك تحس إنك أقل من أي حد، ده حب من ربنا إنه عاوز يحس منك الصبر والتحمل، وإن شاء الله هتخف وهترجع زي الفل".

ليست المرة الأولى التي يقف فيها الفنانون إلى جانب زميل لهم يمر في محنة صحية. إليسا قبل عام ونصف حصدت تعاطفاً كبيراً بعد إعلانها إصابتها بسرطان الثدي وشفائها منه. صاحبة "حبّك وجع"، حثّت النساء على إجراء الفحص المبكر تفادياً لانتشار المرض كما فعلت هي، وحازت دعماً معنوياً وتحولت إلى ممثلة خاصة لشركات تجارية تعمل على تخصيص جزء من أرباحها لصالح المرضى المحتاجين، إضافة إلى تضامن فنّي كبير من قبل زملائها الذين حيوا شجاعتها وطالبوها بالقوة والتماسك بعدما أنهت علاجها.
وقبيل رحيله في شهر يوليو/ تمّوز الماضي، حصد الفنان فاروق الفيشاوي تعاطفاً كبيراً من زملائه بعدما أعلن عن إصابته بالسرطان، لكنه لم يصمد حتى متابعة العلاج، ليرحل عن 67 عاماً.