الفنانان الفرنسيان ميتر غيمس وكينجي في "موازين" 2016

24 يناير 2016
الصورة
ميتر غيمس (getty)


يشارك كل من الفنان ميتر غيمس والفنان كينجي غيراك في الدورة الخامسة عشرة من مهرجان "موازين" الدولي لهذا العام وفق بلاغ لجمعية "مغرب الثقافات" التي تنظم المهرجان سنوياً.

وأفادت في بلاغها أن الفنانين سيحييان حفلين يومي 23 و24 أيار/ مايو 2016 على منصة السويسي في إطار الدورة الجديدة التي تنظم ابتداء من 20 إلى 28 أيار/ مايو.

الفنان الفرنسي الشهير بأسلوب الراب، ميتر غيمس Maître Gims، والذي حقق مبيعات قياسية بفرنسا بعد أدائه المميز سنة 2013، تستقبله الجمعية والجمهور يوم 23 مايو/ أيار في سهرة احتفالية يؤدي فيها أبرز أغانيه.

ويُعرف عن غميس انتماؤه لفرقة (سيكسيون داسو) التي تتميز بأدائها موسيقى الراب الفرنسية، وتجديدها وإضافاتها الخاصة التي جعلت الفرقة متفردة بألبوماتها وبموسيقاها. وسيستمع الجمهور إلى أغانيه مثل "J’me tire" وأغنية "Mon Coeur avait raison" وأغنية "Bella".

وميتر غيمس هو لقب لغاندي دجونا، الاسم الحقيقي للفنان الذي ولد في بكينشاسا قبل أن يرحل إلى فرنسا ويؤسس فرقة (سيكسيون داسو) التي نال معها ستة أقراص بلاتين وقرص ألماس. وقد بدأ مسيرته الفردية بـ2013 ليحقق نجاحا باهرا في ألبومه "Subliminal"، والذي يتضمن أغنية "Bella" التي تجاوزت 200 مليون مشاهدة على اليوتيوب.

وأوضحت الجمعية أن منصة "السويسي" الخاصة بالموسيقى العالمية ستكون مركز المهرجان من خلال برنامج يضم موسيقى مختلطة، ولكن أول ظهور على هذه المنصة سيكون من نصيب الفنان ذي الأصول الغجرية كينجي غيراك Kendji Girac صاحب أغنية "Andalouse" في المهرجان.

ويتقن غيراك العزف على آلة القيثارة والغيتار بأسلوب "الفانك" و"الراب" بإيقاعات لاتينية، وخلال حفلته يوم الثلاثاء 24 مايو/ أيار، سيكشف هذا الفنان الشاب عن مكانته بين هذه الأساليب الموسيقية المتنوعة.

وكان غيراك قد أعاد غناء "Bella" بأسلوب غجري سنة 2013 وحصد خمسة ملايين مشاهدة، وقد مكنه هذا من النجاح في برنامج "ذا فويس"، ليصدر أول ألبوماته سنة 2014 بعنوان "كيندجي" الذي وصلت مبيعاته إلى 1.3 مليون نسخة، فيما حصل ألبومه الثاني بعنوان "معا" على القرص الماسي.

وأشارت الجمعية إلى أنه وبعد "النجاح الذي حققته في النسخة السابقة، والتي سجلت حضورا جماهيريا بلغ 2650 متفرجاً، يطفئ موازين هذه السنة شمعته الـ15 ويظل وفيا لبرنامجه الغني بأسماء فنانين عالميين وعرب وكذلك وجوه من الأغنية المغربية والمواهب المحلية الشابة".

وسيكون الدخول للمهرجان خلال أيامه التسعة مجانا لـ90% من سهراته، وستكون مدينتا الرباط وسلا مسرحا للقاء استثنائي بين الجمهور وثلة من الفنانين على المنصتين الموجودتين في المدينتين، إضافة إلى عروض الشوارع التي تقدمها مجموعات "الفانفار" القادمة من بلدان عدة وتجوب يوميا شوارع العاصمة الرباط.

ويدخل مهرجان موازين في إطار الانفتاح على الثقافات ومنح الجمهور رحلة سفر موسيقية لجميع بقاع العالم، ويمنح المهرجان سنويا ديناميكية ثقافية فريدة، إضافة إلى فرص تجارية وسياحية لزوار المهرجان. منذ 14 سنة، والمهرجان يسمح، سنويا، للعديد من الفنانين خصوصا المغاربة، بعيش لحظة من الاعتراف غير المسبوق وبالاحتكاك بأكبر النجوم العالميين.
تعليق: