الفنانات العربيات وأزواجهنّ... عندما يتحوّل الحبّ إلى خلافات مالية واتهامات بالسرقة

10 يونيو 2020
الصورة
انتشرت أخبار عن خلافات بين شيرين وزوجها (الأناضول)
+ الخط -
طغت في السنوات الأخيرة حكايات كثيرة عن طلاق الفنانات، لأسباب كثيرة. لكن الخلافات المالية كانت الأكثر تداولاً في الإعلام، ووصل بعضها إلى رفع دعاوى قضائية مضادة بين الطرفين. باختصار، هو الزواج القائم بداية على إعجاب وحب، وتوكيل رسمي من قبل الفنانة، يجيز لزوجها التصرف وتوقيع العقود على اعتباره مديراً لأعمالها الفنية. ويتحول مع الوقت إلى الحاكم الآمر بمصالح زوجته التي تكتشف متأخرة القصة كاملة ويرتفع الصوت حتى تصل إلى الطلاق.
لعلّ المغنية نانسي عجرم الفنانة الوحيدة التي لم توكل لزوجها أي عقد خاص بعملها كمغنية، وذلك بعد إصرار زوجها منذ البداية على إبقاء جيجي لامارا مكتشفها مديراً لأعمالها وحفلاتها، وبالتالي استطاعت عجرم أن تبقي حياتها العملية منفصلة تماماً عن حياتها الزوجية. فزوجها طبيب أسنان، ولا يتدخل كثيراً في خياراتها الفنية، إلا بمدى ما يسمح له تذوقه للفن والموسيقى، بخلاف باقي الفنانات اللواتي تورطن بزيجات أوصلتهن إلى المحاكم ورفع القضايا، طمعاً في استرداد أتعابهن.
قبل قرابة عشرين عاماً، صرّحت الفنانة الراحلة صباح بأن الفنانة تتحول مع الزمن إلى "مدام بنك"، أي تصبح المصرف الذي يموّل كل من حولها، من الزوج إلى العائلة. لم تقصد الفنانة صباح إهانة عائلتها، بل كانت توجه رسالة إلى زوجها فادي لبنان الذي لم ترد أن تتهمه مباشرةً، حتى وصل بهما الحال إلى الطلاق الوشيك، وبقاء صباح وحيدة حتى رحيلها عام 2015.
إساءة الأمانة لعلها العنوان العريض الذي يوحد حال معظم الفنانات العربيات، ومن النادر أن نجد فنانة أو مغنية لم تتعرض للإساءة على الصعيد المادي وأحياناً المعنوي من أقربائها. قبل ما قيل إنه خلاف بين المغنية شيرين عبد الوهاب وزوجها الفنان حسام حبيب، حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر زواج المغنية اللبنانية هيفا وهبي بمدير أعمالها السابق محمد وزيري. خبر الزواج جاء بعد شهر من رفع وهبي دعاوى قضائية ضد الوزيري تتهمه فيها بالسرقة، وتوقيع عقود بموجب توكيل خاص بينهما، وقبض مبالغ خيالية حوّلها إلى دبي. والواضح أن الوزيري حاول الالتفاف على القضية من خلال اتجاهه لتثبيت زواجه بوثيقة شرعية أخيراً، في وقت يؤكد فيه محامو وهبي أن كل ما يفعله وزيري يضعه في خانة الإدانة أكثر.
ولا تقتصر الحكايات على شيرين؛ فالتاريخ الفني يروي مجموعة من القضايا التي خرجت إلى الإعلام، ومنها زواج الفنانة الراحلة سعاد محمد بشخص يصغرها بسنوات، وسلبه لمبالغ مالية كبيرة، ما سبّب لها أزمة صحية قبل رحيلها عام 2011. كذلك أدت الخلافات المالية بين المغنية نوال الزغبي وزوجها السابق إيلي ديب إلى انفصال دام لسنوات، قبل أن تجيز المحكمة الدينية للزغبي الطلاق النهائي من زوجها. الفنانة أصالة نصري اعترفت في مقابلة إذاعية، بعد طلاقها من زوجها الأول، أيمن الذهبي، بأنها خُيِّرت بين النجاة بروحها، أو مالها، فاختارت "روحها"، وقالت إن كل شيء يمكن أن يُعوض إلا حياتها، وسربت معلومات وقتها بأن المبلغ الذي حصده زوجها كان نحو مليوني دولار أميركي، ليحصل طلاقها عام 2009.

المساهمون