الفلسطينيون يشيعون جثمان الطفل عبيد الله ويدعون للانتفاضة

الفلسطينيون يشيعون جثمان الطفل عبيد الله ويدعون للانتفاضة

بيت لحم
محمد عبيدات
06 أكتوبر 2015
+ الخط -
شيّع آلاف الفلسطينيين، ظهر اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد الطفل عبد الرحمن عبيد الله (15 عاماً)، الذي استشهد، أمس الاثنين، برصاص قناص إسرائيلي في مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين، شمالي بيت لحم، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وانطلق التشييع بموكب عسكري من أمام مستشفى الحسين في بيت لحم، وبمشاركة رسميّة وشعبيّة كبيرة، وصولاً إلى منزل والد الشهيد في المخيم، إذ ألقيت عليه نظرة الوداع وصلاة الجنازة.

ورفع المشيعون الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل، مرددين هتافات تطالب بمحاسبة جنود الاحتلال على جريمة قتل عبد الرحمن. كما دعوا الفصال الفلسطينية إلى الرد الفوري على تلك الجريمة، والسلطة الفلسطينية إلى التحرك دولياً لوقف ممارسات الاحتلال.

المشيعون طالبوا أيضاً، الشارع الفلسطيني بالتحرك والانتفاض في وجه جنود الاحتلال، الذين يطلقون الرصاص الحي باتجاه الشبان، والتصدي لاعتداءات المستوطنين.

وشهدت مدينة بيت لحم، إضراباً عاماً دعت إليه القوى الوطنية والإسلامية، حداداً واحتجاجاً على قتل جنود الاحتلال الإسرائيلي الطفل عبد الرحمن.

وكان الشهيد عبد الرحمن عبيد الله، قد استشهد ظهر أمس الاثنين برصاصة قناص إسرائيلي أصابت قلبه مباشرة، أثناء تواجده عند مدخل المخيم، في الوقت الذي اندلعت فيه مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال.

وعلى صعيدٍ منفصل، أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات الاختناق جرّاء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع خلال المواجهات العنيفة، التي اندلعت عند باب الزاوية وسط مدينة الخليل، ومفترق طارق بن زياد في المنطقة الجنوبية للمدينة، ومدخل مخيم العروب شمالاً، ومفترق قرية خرسا ومدخل مخيم الفوار جنوبًا.

كذلك، أصيب عشرات الفلسطينيين خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت عقب استهداف الاحتلال لمسيرة خرجت باتجاه حاجز قلنديا العسكري شمالي مدينة القدس المحتلة، بينما اندلعت مواجهات أخرى بالقرب من مستوطنة "بيت ايل"، وحاجز عطارة شمالي مدينة رام الله.

اقرأ أيضاًاستشهاد فلسطيني متأثراً بجراحه خلال المواجهات في الضفة

دلالات

ذات صلة

الصورة
عدم ملاحقة المتورطين في أحداث فورة الدم يفاقم الظاهرة

تحقيقات

يرصد "العربي الجديد" في تحقيق من جزأين ظاهرتي "فورة الدم" و"الجلوة العشائرية" واللتين تخلقهما جرائم القتل في الضفة الغربية في ظل قبول من الأجهزة الأمنية لأحكام القضاء العشائري رغم مخالفتها للقانون الفلسطيني
الصورة

سياسة

نفذ مستوطنون، اليوم الأحد، اقتحامات لباحات المسجد الاقصى، فيما اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة موظفين في دائرة الأوقاف الإسلامية، أثناء عملهم في المسجد الأقصى، فضلا عن عمليات اعتقال في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، بما فيها القدس.
الصورة
تشييع الشهيد الفلسطيني داود الخطيب (فيسبوك)

مجتمع

شيّع مئات الفلسطينيين، السبت، جثمان الشهيد داوود طلعت الخطيب (45 سنة) في مدينته بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد أن سلّمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي جثمانه أمس الجمعة، ليلقي ذووه نظرة الوداع الأخيرة عليه بعد أكثر من 18 عاماً في سجون الاحتلال.
الصورة
خضعت مدينة بيت لحم إلى العزل  (Getty)

منوعات

في مخيم عايدة غرب مدينة بيت لحم الفلسطينية، والتي عانت باكراً من حالة الإغلاق والطوارئ بفعل انتشار فيروس كورونا مقارنةً مع مثيلاتها من مدن الضفة الغربية، اختارت صبايا في فرقة موسيقية ناشئة أن يكون زمن كورونا هو تاريخ تأسيس الفرقة.

المساهمون