الفعاليات تتواصل... مسيرة شموع برام الله للتضامن مع الأسرى

الفعاليات تتواصل... مسيرة شموع برام الله للتضامن مع الأسرى

رام الله
محمود السعدي
20 ابريل 2017
+ الخط -
على وقع الهتافات التي تشيد بالأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ ثلاثة أيام، جابت مسيرة شموع تضامنية مع الأسرى المضربين، مساء الأربعاء، شوارع مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، حيث تتصاعد وتتسع الفعاليات التضامنية مع الأسرى في مختلف القرى والبلدات والمدن الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى، عبد الفتاح دولة، لـ"العربي الجديد"، على هامش مسيرة الشموع، إن "الفعاليات متواصلة وتزداد في كل يوم، فهناك العشرات من الفعاليات ضمن برنامج رسمي يشمل كافة الأماكن، كجزء من الحراك الشعبي المهم في تقصير عمر الإضراب".

وأشار دولة إلى أن الفعاليات تتصاعد، إذ توجد رغبة جماهيرية في الانخراط بالفعاليات المساندة للأسرى في إضرابهم، انطلاقاً من خيام الاعتصام في مراكز المدن والقرى والبلدان والمخيمات الفلسطينية، حيث ستبقى هذه الخيام دائمة الحضور وزاخرة بالفعاليات التي "سنعمل على مواصلتها".

وخلال مسيرة الشموع، والتي خرجت في رام الله انطلاقاً من خيمة التضامن مع الأسرى وجابت شوارع المدينة، رفع المشاركون وعددهم نحو 250 شخصاً، وهم أطفال ونساء وأسرى محررون وأهالي أسرى ونشطاء، صور الأسرى، وحملوا الشموع، في رسالة إلى أن الأسرى سيتغلبون على ظلم الزنازين، وفق ما لفت المتحدث باسم اللجنة الإعلامية للإضراب.

بينما كتب المشاركون بالشموع كلمات "حرية" و"كرامة" في ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله، حيث خيمة الاعتصام الدائمة مع الأسرى المضربين، وواصلت المسيرة سيرها في شوارع رام الله، على وقع الهتافات التي تشيد بصمود الأسرى وإضرابهم، إذ هتفوا "يا أسير سير سير واحنا وراك للتحرير"، "حرية حرية لأسرانا حرية"، و"تحيتنا عالية للأمعاء الخاوية"، و"تحيتنا بحرارة للأمعاء الجبارة"، و"زاد الحد وطفح الكيل ويا انتفاضة شيلي شيل"، و"يا محلا خطف الجنود ضباط وحرس حدود"، و"قولوا لكلاب الشاباك ما بترهبنا الاعتقالات".

وتتواصل الاعتصامات والفعاليات الثقافية والفنية والمؤتمرات، في كافة المناطق بمحافظات الضفة الغربية، ضمن برنامج إحياء يوم الأسير الفلسطيني، ومساندة للأسرى المضربين، فيما خرجت عصر أمس مسيرة صامتة في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية، جابت شوارع المدينة، انطلاقاً من خيمة التضامن مع الأسرى المضربين.

ويخوض نحو 1500 أسير فلسطيني من مختلف الفصائل الفلسطينية إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 17 من الشهر الجاري، من بينهم الأسير القيادي في حركة "فتح" مروان البرغوثي، والذي كان من ضمن من دعوا إلى الإضراب، الذي جاء بعد فشل الحوارات مع إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية لتحقيق جملة من المطالب الحياتية للأسرى.


















ذات صلة

الصورة

سياسة

استعرض تقرير موسع نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، في عددها اليوم الجمعة، سلسلة من أوجه "التقصير والإهمال" في سجن جلبوع على مدار العام الأخير، والتي مكّنت الأسرى الفلسطينيين الستة من الفرار.
الصورة

سياسة

تظاهر أنصار الرئيس التونسي قيس سعيّد، الأحد، في شارع بورقيبة وسط العاصمة تونس، ورفعوا شعارات مساندة لقرارات سعيّد، وطالبوا بحلّ البرلمان.
الصورة
حجارة وأوراق شجر لإبراز معاناة الأسرى الفلسطينيين

منوعات

يصور الفنان الفلسطيني ماهر عياش من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، واقع الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، وصمودهم ومعاناتهم، مستخدماً حجارة الزلط المتوافرة على شاطئ غزة، والرِمال، وأغصان الزيتون، في صناعة لوحاته التشكيلية.
الصورة

سياسة

جاء استشهاد الفلسطينيين الخمسة، فجر اليوم، وجميعهم أسرى محررون، وبعضهم لم يمض على خروجه من سجون الاحتلال سوى بضعة أسابيع، ليؤكد استعصاء الأسرى الفلسطينيين على سياسة الردع الإسرائيلية.

المساهمون