الغوطة الشّرقية: دفعة التهجير الرابعة تتحضر للخروج

الغوطة الشّرقية: دفعة التهجير الرابعة تتحضر للخروج

جلال بكور
27 مارس 2018
+ الخط -
تتحضر الدفعة الرابعة من المهجرين للخروج، اليوم الثلاثاء، من القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية إلى إدلب شمال سورية، بعد اتفاق فرض على المعارضة السورية المسلحة في الغوطة.

وقال الناشط أبو محمد الحرك، لـ"العربي الجديد"، إن الدفعة الرابعة تتحضر في القطاع الأوسط للخروج اليوم ضمن عملية التهجير التي من المتوقع أن تستمر حتى الجمعة المقبل.

وخرجت ثلاث دفعات من مدن وبلدات القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، ضمت قرابة 13 ألفا من المدنيين وعناصر المعارضة الرافضين للمصالحة والتسوية مع النظام السوري.

وتوصل "فيلق الرحمن"، بداية الأسبوع الجاري، لاتفاق مع الجانب الروسي والنّظام بعد حملة عسكرية عنيفة على الغوطة، نص على خروج مقاتلي المعارضة والمدنيين الرافضين للتسوية والمصالحة.


ويسود الغوطة الشرقية هدوء تام على جبهات القتال، مع توقف عمليات القصف من قوات النظام والطيران الروسي، وسط ترقب لما ستؤول إليه المفاوضات الجارية بين "جيش الإسلام" والجانب الروسي حول دوما.

ذات صلة

الصورة
سالم المسلط

سياسة

في ظل التطورات اللافتة في الملف السوري، أكان في إدلب وتهديدات النظام بعملية عسكرية، أو توجه بعض الدول لإعادة تعويم النظام، وفي ظل تعطل الحل السياسي، يتحدث رئيس الائتلاف الوطني المعارض سالم المسلط، لـ"العربي الجديد"، عن هذه الملفات وغيرها.
الصورة

سياسة

سبّب التدخل الروسي لمصلحة النظام في سورية مقتل وجرح الآلاف، من خلال عمليات القصف الجوي والبري، واستهداف المنشآت الحيوية بالصواريخ بعيدة المدى، إضافة إلى عمليات التهجير القسري في كل من محافظات ريف دمشق ودرعا وحمص والقنيطرة.
الصورة

سياسة

جدد الطيران الحربي الروسي قصفه لمناطق جنوب إدلب شمال غربي سورية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام، وسط حركة نزوح للمدنيين من المنطقة خشية تصاعد العمليات العسكرية.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة المفاوضات مع النظام السوري في محافظة درعا، جنوبي البلاد اليوم الجمعة أن تنفيذ بنود الاتفاق وصل إلى طريق مسدود