العنف ضد المرأة: فنانون يتحدّثون وآخرون يعترفون

29 مايو 2015
اعترفت علا غانم بتعرضها للعنف الأسري
+ الخط -
غداً يسير لبنانيون في بيروت للمطالبة بوقف العنف ضد النساء، والتسريع في محاكمة قَتَلة النساء، تحديداً الرجال الذي قتلوا زوجاتهم ولم يحاكم منهم أحد حتى الساعة.

وبينما يتحضّر لبنانيون لهذه المسيرة، بعد أيام من قتل سارة الأمين على يد زوجها، يبدو انخراط الفنانين في هذا الملفّ أكبر بكثير ممّا كان عليه في السنوات السابقة.

فخلال عقود ظل الملف من المحرمات التي لا يخرج الحديث عنها من جدران المنزل الزوجي، لكن المشهد تغيّر. 

قدّمت إليسا قبل أيام فيديو كليب أغنيتها "يا مرايتي" الذي جسّدت فيه دور سيدة معنّفة، وقد لاقى الفيديو انتشاراً سريعاً، ونشرته معظم الجمعيات والمنظمات التي تُعنى بالدفاع عن حقوق المرأة في لبنان والعالم العربي.



لكن إليسا لم تكن أوّل من تطرق إلى هذا الموضوع، بل سبقها قبل أشهر الفنان اللبناني هشام الحاج، مع أغنية "صعبة"، التي رافقها فيديو يظهر عملية تعنيف للمراة، وشارك فيها الممثلان يوسف حداد وتاتيانا مرعب.

 

وفي مصر، كتبت الفنانة عايدة الأيوبي ولحّنت أغنية "مكتوبالك" التي توجهت فيها إلى الرجل، وتحدّثت فيها عن معاناة النساء.


  

سيرين عبد النور من جهتها، والتي لعبت دور سيدة معنّفة في مسلسلها الرمضاني العام الماضي "لعبة الموت"، شاركت في أكثر من حملة ودعت للتوقيع على عريضة للمطالبة بقانون حقيقي يحمي النساء من العنف.



هذا في التمثيل والفن، أما في الحياة الواقعية فإن الفنانة المصرية علا غانم كانت من أبرز من اعترفن بتعرضهن للعنف على أيدي أزواجهن، وقالت خلال مقابلتها مع نيشان قبل عامين، إنها تعرضت للعنف والضرب من قبل زوجها الثاني.




وبينما يبقى الاعتراف بهذا النوع من الانتهاكات بحق المرأة في حيّزه الضيق في العالم العربي، اعترفت نجمات عالميات بما تعرضن له: ريهانا اعترفت بعد تسريبات عدة أن حبيبها الفنان كريس براون كان يضربها.






المساهمون