العلم الفلسطيني يواجه أعلام الفصائل

العلم الفلسطيني يواجه أعلام الفصائل

22 سبتمبر 2014
الصورة
حملة توعية إلى رمزيّة العلم (ماركو بوتيلي/ Getty)
+ الخط -
أطلق ناشطون فلسطينيون، اليوم الإثنين، حملة بعنوان "لنرفع علمنا من أجل حريتنا"، على ميدان المنارة، وسط مدينة رام الله، تزامناً مع رفع العلم الفلسطيني في الميادين العامة، في كافة محافظات الضفّة الغربيّة والقطاع والقدس والداخل الفلسطيني والشتات، وبعض الدول العربية ودول العالم.

ورفع ناشطون خلال إطلاق الحملة، العلم الفلسطيني، على إيقاع النشيد الوطني والأغاني الوطنية. وشدّد والد الشهيد المقدسي الطفل محمد أبو خضير، في كلمة ألقاها، على أهميّة العلم الفلسطيني، "كعنوان للوحدة الوطنية الفلسطينيّة واستعادة الحقوق الفلسطينية نحو التحرّر".

من جهته، قال باسيل شاهين، أحد القيمين على تنظيم النشاط، لـ"العربي الجديد"، إنّ "ظاهرة انتشار أعلام الفصائل الفلسطينية، وتهميش العلم الفلسطيني في الآونة الأخيرة، إضافة إلى الكتابة على العلم، جعلتنا نسعى إطلاق هذه الحملة". ودعا الفصائل إلى "إدراك خطأهم المتمثل بتهميش العلم، لأنه الشيء الوحيد الذي يجمع كل الفلسطينيين".

ومن بين الفعاليات، التي ستمتد حتّى التاسع والعشرين من الشهر الحالي، توعية الطلبة الفلسطينيين في المدارس والجامعات الفلسطينية، على أهميّة ورمزيّة العلم، إضافة إلى توزيعه ليرفع على الحافلات المتنقلة بين المحافظات الفلسطينية، ورسم جداريّات فنّية ترمز للعلم الفلسطيني وتُعلّق في الميادين العامة.

ويسعى القيمون على الفعالية إلى تنظيم ماراتون رياضي في عدد من مناطق الضفّة الغربيّة، والمشاركة في مسيرة قرية "بلعين" الأسبوعيّة، غربي رام الله والمندّدة بجدار الفصل العنصري والاستيطان، فضلاً عن إقامة سوق للصناعات اليدويّة والمنتوجات الفلسطينيّة.

المساهمون