العقوبات الأميركية تحاصر 4 سفن شحن إيرانية في البرازيل

20 يوليو 2019
أكدت المجموعة النفطية البرازيلية بتروبراس رفضها تزويد سفينتي شحن إيرانيتين عالقتين منذ بداية حزيران/يونيو في البرازيل، بالوقود خشية العقوبات الأميركية.
ووصلت الباخرتان الإيرانيتان إلى البرازيل محملتين باليوريا مع توقعات بأن تعودا محملتين بالذرة، وتظهر بيانات تتبع السفن أنه كان من المفترض إبحار الناقلتين "إم.في ديلروبا" و"قانغ"، الموجودتين حالياً قرب ميناء إمبيتوبا بجنوب البرازيل.

وتقبع في نفس الميناء السفينتان الإيرانيتان الأخريان "بواند" و"تمرة" اللتان ذكرت وكالة "رويترز" يوم الخميس، تعرضهما لمشكلة إعادة التزود بالوقود، وهما عائدتان إلى الشركة الإيرانية "سابيد شيبينغ"، وموجودتان في ميناء في باراناغوا (جنوب)، تباعاً منذ 8 و9 حزيران/يونيو.

والسفن الأربع مملوكة للحكومة الإيرانية ومدرجة بالعقوبات التي تفرضها الحكومة الأميركية. وترفض "بتروبراس"، بيع الوقود لها، وعزت ذلك للعقوبات.

وذكّرت بتروبراس بأنّ "ثمة مصدرين آخرين للوقود في البرازيل"، رغم أنّ هذه الشركة العمومية تهمين على سوق الطاقة. وأشار موقع "جي 1" إلى أنّ المحكمة العليا في البرازيل ألغت حديثاً قراراً قضائياً يجبر بتروبراس على توفير الوقود للسفينتين.

والمجموعة النفطية "بترو براس" مدرجة في بورصة نيويورك، وذكرت الشركة أنها لو باعت الوقود للسفن فقد تتعرض لعقوبات بسبب عملياتها مع الولايات المتحدة.
والسفن الأربع، إضافة إلى السفينة "داريابار" التي تمكنت من مغادرة البرازيل محملة بالذرة، جزء من مسار تجاري جديد فتحته الحكومة الإيرانية التي تسعى إلى أسواق جديدة لبيع إنتاجها من البتروكيماويات للتعويض عن المفقود من مبيعات النفط.

(العربي الجديد، وكالات)
تعليق:

ذات صلة

الصورة
النفط الليبي (عبدالله دومة/فرانس برس)

أخبار

قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط الليبية مصطفى صنع الله إن "متوسط إنتاج المؤسسة من النفط من المتوقع أن ينخفض إلى 650 ألف برميل في اليوم خلال عام 2022".
الصورة
بومبيو/سياسة/غيتي

أخبار

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، فرض عقوبات على 39 شخصاً وكياناً في حكومة النظام السوري بموجب "قانون قيصر"، بينهم بشار الأسد وزوجته أسماء.
الصورة
سياسة/سوريون بإدلب/(العربي الجديد)

سياسة

استطلع "العربي الجديد" آراء مواطنين في إدلب السورية قبيل موعد تطبيق قانون العقوبات الأميركي "قيصر" لحماية المدنيين السوريين، والذي سيطاول النظام السوري وحلفاءه.
الصورة
أسواق الكويت (جابر عبد الخالق/الأناضول)

اقتصاد

أعلنت حكومات خليجية عن بدء العودة التدريجية للحياة الطبيعية واستئناف الأعمال وفتح الاقتصاد مجددا، مع اختلاف الإجراءات من دولة إلى أخرى. وحسب مصادر "تتجه دول الخليج إلى التعايش الإجباري مع فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" رغم استمرار الإصابات والوفيات".