العطية: نختلف مع إيران لكننا لن نشعل حرباً بالمنطقة

وزير الدفاع القطري: نختلف مع إيران لكننا لن نشعل حرباً في المنطقة

03 يونيو 2018
الصورة
العطية: "الكثير من الخلافات" مع إيران (نيكولاس ييو/فرانس برس)
+ الخط -
قال نائب رئيس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد العطية، اليوم الأحد، إنّ بلاده لن تنجر إلى أي صراع مع إيران، مشدداً في الوقت عينه على أنّ قطر "تنحاز بشدة" ضد الإرهاب.

وقال العطية، في مؤتمر أمني دولي بسنغافورة، إنّ قطر لديها "الكثير من الخلافات" مع إيران، لكن ذلك لا يعني أن "نذهب ونشعل حرباً في المنطقة".

وتابع، بحسب ما أوردت "أسوشييتد برس"، "هل من الحكمة أن ندعو الولايات المتحدة ونطالب إسرائيل بالذهاب لمحاربة إيران؟... إذا حاول أي طرف ثالث دفع المنطقة أو بعض دول المنطقة لبدء حرب في إيران، فسيكون الأمر خطيراً للغاية".

ولم يذكر العطية اسم هذا الطرف، في إشارة ربما إلى التنافس السعودي الإيراني في المنطقة، إذ قادت الرياض أيضاً مع حلفائها حصاراً على قطر، منذ يونيو/ حزيران من العام الماضي، متهمة الدوحة بـ"دعم الإرهاب"، وداعية إياها إلى قطع العلاقات مع طهران.

وأوضح، في كلمته أمام منتدى الأمن في آسيا أو "حوار شانغري-لا"، قائلاً إنّ "إيران جارة. وينبغي أن ندعوها ونضع كافة الملفات على الطاولة، ونبدأ في النقاش لإحلال السلام، بدلاً من الحرب".

وردّاً على سؤال حول ما إذا كان يمكن استخدام القواعد الجوية القطرية لشنّ غارات جوية على إيران، قال العطية إنّ بلاده ليست من "مؤيّدي الحروب"، مؤكداً أنّها تدعم الالتزام والحوار.

وتستضيف قطر 10 آلاف جندي أميركي، يتمركزون في قاعدة العديد الجوية، التي تستخدم أيضاً في إطار حملة الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، والحرب في أفغانستان.


كذلك دعا العطية إلى إنقاذ الاتفاق النووي الذي جرى توقيعه عام 2015 بين الدول الكبرى وإيران، والذي خفف العقوبات على طهران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي، رغم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، الشهر الماضي.

وقال "ينبغي على الجميع أن يظلوا متمسكين بهذا الاتفاق، وأن يتقدّموا من خلاله. وفي رأيي الشخصي، أعتقد أنّ الولايات المتحدة أكثر حكمة من الدخول في حرب مع إيران".

وشدّد على أنّ قطر "تنحاز بشدة" ضد الإرهاب، مذكّراً بأنّ الدوحة "نفذت قرارات وعقوبات الأمم المتحدة التي تستهدف المسلحين".

العطية:  قطر أقوى بعد عام من الحصار

وفي ما يتعلق بالأزمة الخليجية، ذكر العطية أن قطر أصبحت أقوى من أي وقت مضى بعد عام من الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وأوضح وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري أن الهدف من الحصار هو إضعاف اقتصاد دولة قطر ومكانتها في العالم، ولكنه فشل، وأن "الاقتصاد القطري يزدهر والمنتجات الوطنية، بما في ذلك الأدوية والأغذية نمت"، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء القطرية (قنا). 

وتابع قائلا: "لقد تمكنّا من مواجهة العاصفة وخرجنا منها أقوى من أي وقت مضى"، ووصف الحصار المفروض على قطر بأنه "غير عادل وغير مشروع، وانتهاك صارخ للقواعد الدولية"، مضيفا أن "قطر تمكنت من النجاة بفضل التحالفات الجديدة". 



(العربي الجديد)