العشرات من عناصر "داعش" يسلمون أنفسهم في سرت

العشرات من عناصر "داعش" يسلمون أنفسهم في سرت

05 ديسمبر 2016
الصورة
عمليات تمشيط واسعة جارية (حازم تركيا/الأناضول)
+ الخط -

قال المتحدث باسم عملية البنيان المرصوص في ليبيا محمد الغصري، إن "تبادلا لإطلاق النار لا يزال مستمرا حول ثلاثة منازل تتحصن بداخلها فلول تنظيم داعش داخل حي الجيزة الذي تمت السيطرة عليه خلال الساعات الماضية من نهار اليوم الاثنين".

وأضاف الغصري في حديث لـ"العربي الجديد"، أن "داعش انهار بالكامل، وأغلب مقاتليه ويقدر عددهم بثلاثين مقاتلا، سلموا أنفسهم، فيما نفذ ثلاثة آخرون عمليات انتحارية دون أن تسفر عن أضرار بشرية في صفوفنا".

وأكد بالقول إن "عمليات تمشيط واسعة تجري في حي الجيزة المكون من 650 منزلا"، وتابع: "لقد عثرنا على ستة عناصر من داعش مذبوحين، في ما يبدو أن خلافات دبت في صفوفهم أخيرا ما حداهم إلى تصفية بعضهم".

وعن أسرى التنظيم، قال: "عددهم يتجاوز الثلاثين حتى الآن، وهم من جنسيات عربية وأفريقية، وبينهم ليبيون، وعثرنا على ثلاثة من القادة بينهم نتحفظ عن ذكر أسمائهم الآن".


وشدد الغصري على القول بعدم إعلان التحرير، قائلا: "مهمتنا عسكرية صرفة، ويمكننا القول إنها مهمة نجحت، لكن إعلان التحرير هو من مسؤوليات حكومة الوفاق بعد التشاور معنا".


من جانبها، أعلنت قيادة "أفريكوم" أنها دمرت 63 موقعا لـ"داعش" خلال عملياتها الجوية في سرت، الجمعة والسبت الماضيين.


وقالت "أفريكوم"، على موقعها الرسمي، إنها "نفذت 8 ضربات جوية، يوم الجمعة الماضي، أصابت خلالها 22 موقعا و14 غارة أخرى يوم السبت، استهدفت 41 موقعا"، ليرتفع عدد غاراتها منذ انطلاقها في أغسطس/ آب الماضي إلى 492 غارة.

وكان المتحدث الرسمي باسم عملية البنيان المرصوص، أكد في وقت سابق سيطرة قوات الرئاسي على كامل حي الجيزة البحرية، آخر معاقل "داعش" في سرت.

وأشار في تصريحٍ له، إلى أنّه "من السابق لأوانه إعلان تحرير المدينة من عناصر داعش، فما زالت حتى الآن عمليات تمشيط واسعة جارية في حي الجيزة، ولا يمكن نفي تمكّن بعض العناصر من الفرار إلى مناطق قريبة".

كما لفت إلى أنّه "أطلقت صباح اليوم، عملية عسكرية دقيقة، اكتسحنا من خلالها المنازل المتبقية بالحي، وهي قرابة الثلاثين منزلاً، وشاهدنا انهياراً كاملاً في صفوف التنظيم، حيث سلّم 12 عنصراً أنفسهم، بينما قاوم الباقون وقتل أغلبهم". وبيّن أنه تم العثور على خمسة مدنيين، وهم أربع نساء وطفل أحياء في أحد المنازل.

وأضاف: "نعم لقد انتهى آخر معاقل التنظيم، وهو تحت سيطرتنا، ولكننا نفضّل أن نتمهّل بالإعلان عن أن وجود التنظيم انتهى رسمياً من المدينة، بعد اكتمال عملية التمشيط في الحي، وهي صعبة، ولا سيما أن أغلب الحي منهار بسبب القصف، ومن المرجّح وجود أماكن ملغّمة".