العسيري:رسالة "رعد الشمال" أن أمن الخليج والمنطقة خط أحمر

العسيري:رسالة "رعد الشمال" أن أمن الخليج والمنطقة خط أحمر

07 مارس 2016
الصورة
العسيري: التمرين ليس موجهاً ضد إيران (Getty)
+ الخط -





أكد العميد، أحمد عسيري، المستشار في وزارة الدفاع السعودية، في مؤتمر صحافي عقد اليوم في مدينة حفر الباطن السعودية، حول مناورات "رعد الشمال"، أن المناورات التي تجرى في السعودية هذه الأيام، تهدف إلى "اختبار البنية التحتية للقوات المسلحة في الدول المشاركة، ورفع كفاءة قوات دول التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب".

وأشار عسيري إلى أن التمرين يهدف أيضا إلى "رفع كفاءة القوات المسلحة في مواجهة حرب العصابات والقوات غير النظامية".

وعند الحديث عن ضخامة عدد القوات المشاركة في التمرين، أكد عسيري أن "عدد القوات يرتبط بمساحة التمرين". ولم يتحدث عن العلاقة بين مناورات "رعد الشمال"، والتلويحات السعودية بإرسال قوات برية للتدخل في سورية، ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مكتفيا بالحديث عن الجوانب العسكرية للتمرين، من حيث مركزية رفع جهوزية القوات المسلحة، للدول المشاركة في المناورات، دون التشديد على رسائل سياسية محددة، وإن لم يخل المؤتمر الصحافي من الإشارة إلى إيران تحديدا.

اقرأ أيضاً: السعودية تدعو أمير قطر للمشاركة في ختام "رعد الشمال"

وأشار عسيري إلى خطورة السلوك العدواني لإيران في المنطقة، نافيا أن تكون مناورات "رعد الشمال" موجهة للجانب الإيراني تحديدا، و"إن فهمت هي هذا" مشددا على أن المناورات تأتي لرفع "جاهزية القوات المسلحة للدول المشاركة في التمرين" خاصة "بالنسبة للدول المنضوية في ظل التحالف العربي في اليمن".

وأضاف عسيري، في المؤتمر الصحافي، أن "الجميع محليا وإقليميا ودوليا يعرف السلوك الإيراني في المنطقة" مشيرا إلى أن طهران "أول من ابتدع آليات العمل من خلال المليشيات" مشيرا إلى حزب الله في لبنان، والحوثي في اليمن، بالإضافة إلى المليشيات في العراق وسورية. وأضاف: "إيران تتدخل بشكل سافر في الشؤون الداخلية لدول الجوار" مؤكدا أن "التعايش مع إيران مطلب الجميع، وفق القانون الدولي واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية" مشددا على أن " دول الخليج ستتخذ كافة الإجراءات لحماية أمنها الوطني من إيران أو غيرها".

وعن التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، أكد عسيري أن "التحالف العسكري لديه أربعة مناح أساسية، أولها محاربة الإرهاب على المستوى الفكري، والإعلامي، والمالي، والعسكري" مؤكدا أنه من السابق لأوانه الحديث عن تدخلات عسكرية محددة للتحالف "قبل عقد مؤتمر رؤساء الأركان".

وشدد عسيري على أن الدخول في تحالفات عسكرية "غير مرتبط بالقدرة على القتال، وإنما لرغبة الدول في تبادل الخبرات والتكامل فيما بينها" مشددا على أهمية الدخول في تحالفات عسكرية اليوم، في ظل "اتساع رقعة التهديدات" التي تواجهها المنطقة.

وأشار إلى عدد من "عناصر عدم الاستقرار في المنطقة" والتي تتضمن "السلوك العدواني لبعض الدول، والمنظمات الإرهابية، والتدخلات الأجنبية"، معتبرا أنه من حق دول المنطقة، خاصة السعودية: "أن تأخذ بعين الاعتبار جميع السيناريوهات المطروحة في المنطقة، وأسوأها قبل أفضلها".

وكانت السعودية قد أعلنت، في 27 فبراير/شباط الفائت، انطلاق "تمرين رعد الشمال" بعد اكتمال التحضيرات اللوجستية، بمشاركة قوات من عشرين دولة، هي تركيا، وباكستان، وقطر، والبحرين والإمارات، والكويت، والأردن، والسودان، والمغرب، وتونس، وعُمان، ومصر، وجيبوتي، وماليزيا، وموريتانيا، وتشاد، وجزر القمر، والسنغال، والمالديف، بالإضافة إلى قوات درع الجزيرة الخليجية، والقوات السعودية.