العراق: 42 قتيلا وجريحا بتفجير شرقي بغداد

العراق: 42 قتيلا وجريحا بتفجير شرقي بغداد

بغداد
أكثم سيف الدين
25 ابريل 2016
+ الخط -
شهدت العاصمة العراقيّة بغداد تفجيرات في مناطق متفرقة أوقعت عشرات القتلى والجرحى، في يوم دام جديد. وقال مصدر أمني لـ"العربي الجديد"، إنّ "انتحاريا يقود سيّارة مفخخة، فجّر نفسه قرب محال تجاريّة بمنطقة بغداد الجديدة، شرقي بغداد، ما أسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة 27 آخرين، في حصيلة قابلة للزيادة".

 

من جهتها، أكّدت قيادة عمليّات بغداد المسؤولة عن الملف الأمني للعاصمة، أنّ "الانفجار نفّذه انتحاري بحزام ناسف"، وقال المتحدّث الرسمي باسم القيادة، العميد سعد معن، في بيان صحافي، إنّ "انفجار منطقة بغداد الجديدة نفّذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، وليس بسيّارة مفخخة"، موضحا أنّ "التفجير أوقع عددا من القتلى والجرحى".

إلى ذلك، أكّد المصدر ذاته، أنّ "ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بتفجير عبوة ناسفة في منطقة العبيدي شرقي بغداد"، كما "قتل مدنيان وأصيب خمسة آخرون بتفجير عبوة ناسفة قرب محال تجاريّة في منطقة السويب جنوبي بغداد".

وفي السياق الأمني أيضا، أعلنت قيادة عمليات نينوى "مقتل 500 عنصر من داعش"، وقال قائد العمليّات، اللواء الركن نجم الجبوري، إنّ "القوات الأمنية المشاركة في عمليات التحرير استنزفت قدرات عصابة داعش، في بلدة مخمور جنوب مدينة الموصل والقرى المحيطة بها"، مشيرا إلى أنّ "هجمات داعش انخفضت أخيرا بشكل ملحوظ".

وأضاف أن "الطائرات المسيّرة والمدفعيّة الذكية دمّرت أغلب مفارز الهاون ومواضع الصواريخ التابعة لداعش في مخمور والقيّارة والجانب الأيسر من بلدة الشرقاط".

ذات صلة

الصورة

مجتمع

كان لموجة البرد غير المسبوقة التي تضرب العراق تأثير كبير على خيام النازحين، وخصوصاً في مدن السليمانية وأربيل والأنبار التي انخفضت درجات الحرارة فيها إلى ما دون الصفر.
الصورة

منوعات

ما زالت العاصمة العراقية بغداد تحافظ على العشرات من المقاهي القديمة، خاصة تلك المطلة على نهر دجلة ومدينتي الأعظمية والكاظمية المتجاورتين إلى الشمال من المدينة.
الصورة
بالتزامن مع عيد الميلاد.. "بابا نويل" يوزع الهدايا في بلدة قرقوش

مجتمع

بدأت مظاهر الفرح والاحتفالات بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية تعود إلى بلدة قرقوش العراقية في محافظة نينوى، ذات الأغلبية المسيحية، بعدما أرهبها تنظيم "داعش"، الذي أجبر سكانها على ترك بلدتهم العريقة في صيف 2014 عقب سيطرته عليها.
الصورة
ينابيع الكبريت بالموصل

مجتمع

يقصد عشرات العراقيين يومياً من داخل مدينة الموصل وخارجها نبع المياه الكبريتية الواقع على ضفاف نهر دجلة، بحثاً عن فوائد هذه المياه في علاج الأمراض الجلدية.