العراق يُكمل تسلم آخر مسلحي "داعش" من "قسد"

العراق يُكمل تسلم آخر مسلحي "داعش" من "قسد"...ويتوقع المزيد بانتهاء معركة الباغوز

بغداد
محمد علي
08 مارس 2019
+ الخط -
أكد مسؤول عسكري عراقي في محافظة الأنبار، غربي البلاد، اليوم الجمعة، تسلم بلاده لآخر دفعة من مسلحي تنظيم "داعش" العراقيين الذين تمّ اعتقالهم، أو الذين سلّموا أنفسهم لمليشيا "قوات سورية الديمقراطية" الكردية ("قسد") في بلدة الباغوز الحدودية مع العراق، وذلك تحت إشراف "التحالف الدولي"، لافتاً إلى أنه جرى نقل هؤلاء المسلحين إلى معسكر احتجاز في قضاء القائم (320 كيلومتراً غربي الرمادي)، ومرجحاً تسلم العراق لمزيد من مقاتلي "داعش" في حال تحقق تقدم عسكري بالمربع الأخير في الباغوز، الذي لا يزال تحت سيطرة التنظيم الإرهابي.

وتتولى "قيادة عمليات البادية والجزيرة"، وهي التشكيل العسكري المسؤول عن ملف الحدود العراقية مع سورية والأردن والسعودية، ويتبع وزارة الدفاع في بغداد، مهمة تسلم مقاتلي "داعش" وإيداعهم في مراكز احتجاز خاصة في غربي الأنبار، تحت حراسة مشددة.

ووفقاً لجنرال في الجيش العراقي يعمل في غربي الأنبار، فإن العراقيين تسلموا آخر دفعة من عناصر "داعش" العراقيين المعتقلين لدى "قسد"، مبيناً أنه تمّ عزل هؤلاء بحسب أعمارهم وحالاتهم الصحية، وجرى التعرف على هويات قسم منهم، وهم مطلوبون فعلاً للقضاء العراقي، أما الآخرون فلا تمتلك القوات العراقية أي قاعدة بيانات عنهم، لذا فإنه يتم إخضاعهم حالياً للاستجواب.

ولفت المصدر إلى أن عدد هؤلاء المقاتلين يتجاوز الـ500 مقاتل بقليل، وقدمت لهم مساعدات طبية وغذائية قبل نقلهم إلى مراكز الاحتجاز، نافياً انتقال عائلات من سورية إلى العراق.

وحول وجود مقاتلين أجانب، أكد المصدر أن "جميع الذين جرى تسلمهم هم عراقيون"، موضحاً أن مليشيا "قسد" تضع الأجانب "في درجة أهمية أعلى من غيرهم، ويعود قرار تسلمهم للحكومة، وهو يحتاج إلى موافقات مسبقة، بينما الأمر موجود بتسلم العراقيين".

بدوره، أكد حميد الهايس، رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، وهو تشكيل عشائري مسلح مناوئ لـ"داعش"، أن العراق تسلم جميع مسلحي التنظيم العراقيين من "قسد"، مبيناً في تصريحات صحافية، أمس الخميس، أن الذين تمّ تسلمهم جرى نقلهم إلى أماكن مشددة الحراسة، وستتم محاكمتهم وفقاً للقانون العراقي، مرجحاً كذلك إمكانية أن تتسلم بلاده المقاتلين الأجانب الذين ترفض دولهم إعادتهم إليها.

من جهته، قال عبد الله العبيدي، عضو مجلس بلدة القائم الحدودية مع سورية، حيث تجري عمليات تسلم المعتقلين من قوات "قسد"، في حديثٍ لـ"العربي الجديد"، إن العراق لا يزال يتسلم مسلحين من الجانب السوري، حيث توجد الوحدات الكردية، وذلك بسبب استمرار المعارك.

ولفت العبيدي كذلك إلى وجود عشرات الجثث في الجانب السوري ليس واضحاً بعد كيفية التعامل معها، مضيفاً أن قوات "قسد" تقول إنها تعود لعراقيين، لكن عملية التحقق من ذلك هي عملية صعبة وطويلة، آملاً في استمرار التنسيق حالياً "مع الأحياء منهم"، بحسب قوله.

وأكد العبيدي أن القوات العسكرية العراقية لا تزال مستنفرة على الحدود تحسباً لأي عمليات تسلل لمسلحي "داعش" الفارين من المعارك داخل الباغوز.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

يشير الارتفاع المفاجئ في السفر الجوي من الشرق الأوسط إلى بيلاروسيا، إلى تضافر المساعي لتوجيه المهاجرين نحو الاتحاد الأوروبي، كما يقول مسؤولون لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.
الصورة
هناك شكوك حول نظافة المياه (عارف وتد/ فرانس برس)

مجتمع

يسعى أهالي المناطق الواقعة شمال غربي سورية أخيراً للبحث عن مصادر جديدة للمياه، في ظلّ تجاوز عدد السكان الأربعة ملايين نسمة، وبالتالي عدم القدرة على تلبية احتياجات السكان
الصورة
مركز القلوب البيضاء لأطفال متلازمة داون التابع لمؤسسة شارك في شمال غربي سورية (العربي الجديد)

مجتمع

افتتحت مؤسسة "شارك" السورية غير الحكومية التي تنشط في شمال غرب البلاد، مساء أمس السبت، مركز "القلوب البيضاء" لرعاية المصابين بمتلازمة داون، وهو الأوّل من نوعه في محافظة إدلب.
الصورة
صباح فخري

منوعات

نعت وزارة إعلام النظام السوري ونقابة الفنانين السوريين، اليوم الثلاثاء، المطرب السوري الكبير صباح فخري (1933 ــ 2021).

المساهمون