العراق ينتظر غاز إيران لإعادة الكهرباء

21 فبراير 2017
الصورة
أزمة الكهرباء تدفع العراقيين للجوء للألواح الشمسية (Getty)
+ الخط -



قال وزير الكهرباء العراقي قاسم الفهداوي، إن الغاز الإيراني سيتدفق في القريب العاجل على الأراضي العراقية، وأن المشروع يمر بمراحله الأخيرة وعلى وشك افتتاحه، مشيراً إلى أهمية الغاز في تشغيل محطات الكهرباء في العراق.

وأوضح الفهداوي في لقاء مع وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، اليوم الثلاثاء، أن مشروع غاز المنطقة الوسطي بالعراق اكتمل تقريباً، كما أنه تم قطع شوط كبير في مشروع المنطقة الجنوبية.

وأضاف أن هذين المشروعين سيغذيان المنظومة الكهربائية العراقية، وسيخدمان العراق بشكل كبير، باعتبار أن الغاز مهم جداً، وسيعوض استهلاك الكازاويل (السولار)، و"لدينا محطات كهربائية كثيرة جدا متوقفة الآن بسبب الكلفة الباهضة للكازاويل".

كما اعتبر أن "التعاون مع الجمهورية الإسلامية في ايران لم يصل إلى مستوى الطموح. اطلعت على القدرات الإيرانية وحاجة العراق، وما وصلنا له لا يتجاوز 10% من مستوى الطموح. الخبرات الإيرانية في مجال الكهرباء كبيرة جداً وجيدة جداً، ونأمل الاستفادة من هذه الخبرات".

وأضاف "للأسف الشديد الأزمة المالية التي يمر بها العراق حدّت من هذا الطموح"، مشيرا إلى أن إيران كانت تمد المنظومة العراقية بنحو ألف ميغاواط من الكهرباء، لكن ذلك توقف لعدم قدرة العراق على تسديد المبالغ في أوقاتها وتراكم الديون لصالح الشركات الإيرانية، "ونأمل بأن نصل إلى حل كامل".

وكانت طهران قد وافقت أخيراً، على استئناف تصدير كميات من الطاقة الكهربائية إلى العراق، بعد قطع التيار منذ مطلع العام الجاري، بسبب تراكم الديون المستحقة على بغداد مقابل هذه السلعة.

واتفقت طهران وبغداد على صيغة عقد جديد لتصدير الكهرباء للأراضي العراقية خلال العام الجاري 2017، إلا أن المسؤولين الإيرانيين وضعوا شروطاً منها سداد بعض الأقساط قبل استئناف التصدير.

بدوره، قال مساعد وزير الطاقة لشؤون الكهرباء الإيرانية، هوشنك فلاحتيان، في تصريحات صحافية نقلتها وسائل إعلام عراقية، إن صادرات الكهرباء إلى العراق لم تستأنف بعد، وإنما جرى تبادل العقد المرتبط بصادرات الكهرباء لعام 2017 بين البلدين.

وأشار فلاحتيان إلى أن العراقيين سددوا جزءا من الديون المترتبة عليهم بمبلغ 200 مليون دولار خلال الأيام الماضية، ومن المقرر أن يسددوا 150 مليون دولار في الأيام المقبلة، مضيفاً "لاستئناف تصدير الكهرباء ننتظر من العراقيين افتتاح الاعتماد المستندي L.C، والباقي من الديون سيسدد على 3 أقساط".