العراق يستورد 7 غيغاوات كهرباء من إيران

06 نوفمبر 2019
الصورة
العراق يعوض نقص الكهرباء بالاستيراد من إيران (Getty)
قال وكيل وزارة الكهرباء العراقية عباس جبر اليوم الأربعاء إن العراق ينتج حاليا 19.5 غيغاواتا من الكهرباء ويحتاج 26.5 غيغاواتا، حيث يعوض الفارق من خلال استيراد 7 غيغاوات (7 ألاف ميغاوات) من إيران المجاورة.

ولا تشمل تلك الأرقام إقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق.

وأضاف جبر في مؤتمر للطاقة بالقاهرة "هذا شيء احنا مجبرين عليه، حقيقة، لأن ما عندنا قدرات توليدية كافية لتغطية الطلب بالعراق".

وأكد أنه من الصعب على العراق تحقيق الاكتفاء الذاتي من الكهرباء، ولكن ربما يستطيع ذلك خلال ثلاث سنوات. 

وشهد العراق عجزا في قطاع الطاقة خلال السنوات الماضية، رغم امتلاكه احتياطات كبيرة من النفط والغاز، حيث كان أحد أسباب تأجيج غضب شعبي، وتدفع بغداد 1.5 مليار دولار سنويا لطهران نظير استيراد الكهرباء منها وفقا لتقارير إعلامية.

ووقعت طهران وبغداد في وقت سابق من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري على اتفاق لتنفيذ مشروع الربط الكهربائي بين الطرفين، والذي يهدف إلى تبادل الكهرباء بين البلدين واستغلال كل طرف طاقة الآخر في أوقات يصل فيها الاستهلاك إلى ذروته.

كما أعلنت شركة الكهرباء الإيرانية في وقت سابق أيضا، أنّ صادراتها إلى العراق ستزداد قريباً، مضيفة أنه تم ربط شبكة التوزيع الكهربائي بين البلدين.

وقال داود فرخزاد مدير الشركة، في تصريحات إعلامية، إنّ عملية مزامنة شبكتي الكهرباء العراقية والإيرانية تمت من خلال خط العمارة ـ كرخة، بطاقة يبلغ قدرها 400 كيلوفولت.


وأشار إلى أنّ عمليات إنشاء هذا الخط بدأت عام 2011 بطول 73 كيلومتراً، مشيراً إلى أنّ الصادرات الإيرانية من الكهرباء إلى العراق، وصلت حالياً الى أعلى مستوى لها، حيث بلغ حجمها هذا العام ألفاً و361 ميغاواتاً في ساعات ذروة الاستهلاك.

وتعليقاً على الاتفاق مع العراق، قال الوزير الإيراني إنّه يشمل أيضاً الحد من إتلاف الطاقة الكهربائية في الشبكة العراقية، وتحديث وإصلاح المعدات التالفة، وتدريب الكوادر العراقية، وذلك وفقاً لما أوردته وكالة "فارس".

وفيما تشكل مشكلة الكهرباء في العراق، أحد أهم أسباب خروج المظاهرات فيه، أكد أردكانيان أنّ التيار الكهربائي في العراق "سيتحسن بعد ربطه بشبكة الكهرباء الإيرانية".

(رويترز، العربي الجديد)