العراق يحيي ذكرى هزيمة "داعش": خشية من عودة التنظيم

العراق يحيي ذكرى هزيمة "داعش": خشية من عودة التنظيم

بغداد
براء الشمري
10 ديسمبر 2018
+ الخط -

يحيي العراق، اليوم الإثنين، الذكرى الأولى لإعلان تحرير كافة أراضيه ومدنه من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، بعد معارك طاحنة استمرت لأكثر من ثلاث سنوات خاضتها القوات العراقية مدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.


المعارك تخللتها مآسٍ إنسانية كبيرة تمثلت في مقتل وإصابة ما لا يقل عن ربع مليون مدني غالبيتهم نساء وأطفال، بفعل عمليات القصف الجوي والصاروخي، والهجمات الإرهابية لـ"داعش" أو جرائم القتل والإخفاء التي مارستها مليشيات تابعة لإيران في العراق، عدا عن نزوح ما يقارب الستة ملايين نسمة من منازلهم، وخسائر مادية قدرتها الحكومة بأكثر من 100 مليار دولار غالبيتها تتعلق بالبنى التحتية وممتلكات المواطنين.

وتأتي الذكرى في وقت تتخذ السلطات العراقية إجراءات للحيلولة دون عودة التنظيم، لا سيما عبر الحدود مع سورية.

وللمناسبة، قررت الحكومة العراقية تعطيل الدوام الرسمي في جميع دوائر الدولة الإثنين، وتتضمن مراسم الاحتفال، وفقا لتوجيهات مجلس الوزراء، كلمة يوجهها رئيس الحكومة عادل عبد المهدي للعراقيين، فضلاً عن الوقوف دقيقة صمت في الساعة الواحدة ظهراً في جميع أنحاء العراق، على أرواح ضحايا هذه الحرب.

كما دعت الحكومة جميع العراقيين إلى رفع الأعلام فوق المؤسسات والبيوت، وفي الشوارع والسيارات.

إلى ذلك، قال ضابط في وزارة الداخلية العراقية إن الأجهزة الأمنية اتخذت إجراءات أمنية مشددة لحماية المظاهر الاحتفالية، مؤكداً لـ "العربي الجديد" أن السلطات العراقية ستقوم اليوم بفتح عدد من الطرق المارة عبر المنطقة الخضراء الحكومية المحصنة وسط بغداد، والتي أغلقت منذ الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003.

يأتي ذلك، في ظل وجود مخاوف من احتمال حدوث عمليات تسلل لعناصر "داعش" عبر الحدود مع سورية.

وأصدر رئيس الوزراء، والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي توجيهات وأوامر قال إنها تساهم في تأمين الحدود مع سورية، والحيلولة دون اختراقها، مشدداً خلال حديثه في اجتماع للقيادات الأمنية على ضرورة الاهتمام بالجانب الاستخباري، واتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بمسك الحدود وتأمينها، لمنع تسلل عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي من خلالها.

كما دعا إلى القيام بعمليات تدقيق ومتابعة ورصد للمعلومات من أجل الحفاظ على النصر، والاستمرار بملاحقة الخلايا الإرهابية من أجل ضمان القضاء عليها.

بدوره، أشار الخبير الأمني العراقي علي البدري إلى خشيةٍ من احتمال عودة عناصر بـ "داعش" إلى مناطق عراقية، مؤكداً لـ "العربي الجديد" أن الحدود العراقية مع سورية التي تسيطر عليها المليشيات غير مؤمّنة بشكل كامل، فضلاً عن عجز القوات العراقية عن فرض سيطرتها على المناطق الصحراوية شمال البلاد وغربها.

وتزدحم المنطقة الحدودية العراقية - السورية بين الأنبار والبوكمال، منذ أيام، بالطائرات المسيّرة التي تمشّط بشكل يومي عشرات الكيلومترات من المناطق الصحراوية وكذلك الزراعية على جانبي الفرات، بدءاً من منطقة الباغوز السورية وحتى مكر الذيب العراقية، فيما تنشط على الأرض قوات يمكن اعتبارها متعددة الجنسية، عراقية وسورية وأميركية وفرنسية، إضافة إلى مليشيات عراقية يرافقها مستشارون إيرانيون، وتتقاسم هذه الجهات النفوذ على المنطقة ذات التضاريس الصعبة للغاية، وتجتهد بتجنيد البدو الرحل ورعاة الأغنام والعشائر التي عادت أخيراً إلى المنطقة.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي في العاشر من ديسمبر/كانون الأول 2017 عن هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي أمام القوات العراقية، واعتبر هذا التاريخ يوماً للنصر يحتفل به العراقيون.

ذات صلة

الصورة
سياسة/تضامن مع الفلسطينيين بواشنطن/(ياسين أوزتورك/الأناضول)

سياسة

تظاهر الآلاف في مدن أميركية وكندية تأييداً للفلسطينيين أمس السبت، داعين إلى وقف هجمات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.
الصورة
كورونا العراق

مجتمع

اندلع ليل السبت - الأحد حريق هائل في مستشفى "ابن الخطيب" شرقي العاصمة العراقية بغداد، الذي يضم مصابين بفيروس كورونا.
الصورة

سياسة

أعلن متحدث عسكري عراقي، اليوم الأربعاء، أن القوات العراقية وطيران التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، نفذا خلال الأسبوعين الأخيرين 312 ضربة جوية في سلسلة جبال مخمور (قره جوخ) جنوب شرقيّ نينوى.
الصورة
العراق/سياسة/الجيش العراقي/الأنبار(فرانس برس)

سياسة

أعلنت السلطات العراقية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ طيران التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن للحرب على الإرهاب، سلسلة من الضربات الجوية الجديدة في مناطق شماليّ البلاد، أدت إلى تدمير 39 وكراً لتنظيم "داعش"، بحسب بيان رسمي صدر عن خلية الإعلام الأمني.

المساهمون