العراق يتوقع زيادة واردات الحبوب في 2018 بسبب الجفاف

العراق يتوقع زيادة واردات الحبوب في 2018 بسبب الجفاف

11 فبراير 2018
الجفاف يدفع بغداد لزيادة واردات القمح (فرانس برس)
+ الخط -

توقعت الحكومة العراقية اليوم الأحد زيادة وارداتها من الأغذية والحبوب بسبب الجفاف المتوقع، وقال سامي الأعرجي رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار بالعراق، اليوم، إن واردات الحبوب العراقية ستكون مرتفعة في العام الجاري 2018 بفعل طقس جاف هذا العام، وكان الأعرجي يتحدث خلال مؤتمر عُقد في الكويت.

والعراق واحد من أكبر الدول المستوردة للحبوب مثل القمح وغيرها في منطقة الشرق الأوسط، ويستهلك حوالى خمسة ملايين طن من القمح سنوياً.

وتستورد وزارة التجارة الأرز والقمح لبرنامج بطاقات التموين المحلي الذي يغطي سلعاً ضرورية مثل الطحين (الدقيق) والأرز وزيت الطهو والسكر وحليب الأطفال.

وقال الأعرجي للصحافيين "في السنوات العشر القادمة سنعمل على تشجيع الاستثمار الزراعي للوصول الى الاكتفاء الذاتي وكذلك التصدير. هذا هو الهدف. نتكلم عن المحاصيل الاستراتيجية كالقمح والشعير".

وكان مسؤول عراقي قد كشف في تصريحات سابقة لـ "العربي الجديد" أن الحكومة شكلت خلية طوارئ وزارية لمواجهة أزمة شح المياه في جنوب البلاد، التي تهدد بنزوح سكان مئات القرى وتوقف محطات للكهرباء، وخسائر مادية كبيرة للزراعة وتربية المواشي ومزارع الأسماك.

وقال المسؤول "هناك خطر جفاف مخيف سيضرب العراق خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، في حال لم تستجب تركيا وترفع من حصة العراق المائية لنهر دجلة على وجه التحديد وكذلك الفرات".

وأضاف: "الجفاف سيضرب عدداً من القطاعات المهمة أبرزها الزراعة والصناعة والثروة السمكية والحيوانية، كما ستتوقف ثلاث محطات توليد كهرباء على سدود الموصل وحديثة وكردستان (شمال)، فضلاً عن توقف مياه الشرب الواصلة للمنازل".


وكان وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي، قد قال في تصريح لمحطة تلفزيون محلية "من المتوقع أن يشهد الصيف المقبل جفافاً قاسياً نتيجة الحرارة الشديدة المتوقعة وارتفاع نسبة التبخر وكل المؤشرات تدل على ذلك".

وأضاف الجنابي: "سيلحق الضرر بشكل كبير بالمناطق الريفية والأهوار (المسطحات المائية التي تغطي الأراضي المنخفضة) وستتضرر الزراعة في هذه المناطق ولن يتمكن السكان من الحصول على مياه الشرب".


 (العربي الجديد، رويترز)

المساهمون