العراق: مواجهات جديدة بين المليشيات في الموصل

العراق: مواجهات جديدة بين المليشيات في الموصل

21 يوليو 2017
الصورة
مليشيات "الحشد الشعبي" متهمة بارتكاب انتهاكات (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -
شهدت مدينة الموصل، شمالي العراق، ثاني مواجهات مسلحة بين المليشيات خلال أقل من أسبوع، وذلك بعيد إعلان القوات العراقية تحرير المدينة من سيطرة تنظيم "داعش"، حيث وقعت في الساحل الشرقي اشتباكات مسلحة بين مليشيا "الحشد الشعبي" و"حرس نينوى".

وقال مصدر أمني عراقي، لـ"العربي الجديد"، اليوم الجمعة، إنّ مواجهات مسلحة بين عناصر مليشيا "كتائب سيد الشهداء"، التابعة لمليشيات "الحشد الشعبي"، و"حرس نينوى" بقيادة محافظ الموصل السابق أثيل النجيفي، تسببت في سقوط جرحى من الطرفين.

واندلعت الاشتباكات، بحسب المصدر، حينما حاولت دورية لـ"الحشد الشعبي" الاقتراب من حي المجموعة الثقافية في الساحل الشرقي للموصل، والواقع تحت سيطرة "حرس نينوى".

وأوضح المصدر أنّ عناصر "حرس نينوى" منعوا "الحشد الشعبي" من التوغل داخل الحي، خشية حدوث انتهاكات أو قيامها بعمليات اعتقال لمدنيين دون أوامر قضائية، كاشفاً أنّ المواجهات اندلعت بعدما أصرّت المليشيا على الدخول، ما دفع مقاتلي "حرس نينوى" إلى إطلاق النار عليها لمنعها.


وأثارت المواجهات بين المليشيا و"حرس نينوى" رعب المدنيين في الساحل الشرقي للموصل، ما دفع الكثيرين منهم إلى الهروب في اتجاه الأحياء البعيدة عن أماكنها، وفق المصدر.

وتأتي الاشتباكات بعد أيام قليلة من اشتباكات مماثلة بين مليشيا "بابليون" و"حرس نينوى"، استمرت عدة ساعات، وأدت إلى سقوط عدد من الجرحى، قبل أن تتدخل حكومة بغداد وتنهي النزاع.

ويتكوّن "حرس نينوى" من مقاتلين محليين، تم تجنيدهم وتدريبهم على يد القوات التركية المتمركزة في بلدة بعشيقة بالموصل، من أجل حفظ الأمن في المناطق التي تُحرر من سيطرة تنظيم "داعش"، فيما تنتمي مليشيا "كتائب سيد الشهداء"، لمليشيات "الحشد الشعبي" المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، والمتهمة بارتكاب جرائم قتل وخطف وتهديد وابتزاز في المدن المحررة.




إلى ذلك، نفى علي فالح، وهو أحد عناصر "حرس نينوى"، الأنباء التي تحدثت عن الانسحاب من شوارع الموصل باتجاه مقر الحرس في حي الملايين بالساحل الشرقي للمدينة، مؤكداً لـ"العربي الجديد"، الاستمرار في أداء مهام حفظ الأمن في حيي الزهور والمجموعة الثقافية، والمناطق القريبة من الحيين.

وجاء هذا التصريح رداً على أنباء تداولتها مواقع إخبارية مقرّبة من مليشيات "الحشد الشعبي"، تحدثت عن انسحاب "حرس نينوى" من شوارع الموصل باتجاه مقراته.

وسط هذه الأجواء، قال قائد عمليات الجيش في نينوى اللواء نجم الجبوري، اليوم الجمعة، في بيان مقتضب، إنّ خلافاً وقع بين مليشيات "الحشد الشعبي" و"حرس نينوى"، و"تم احتواء الموقف بالوقت الحالي من قبل القوات العراقية، وتشكيل لجنة للتحقيق بالحادث"، بحسب البيان.




المساهمون