العراق: مقتل مدنيين وعناصر من تنظيم "داعش" بقصف للتحالف

19 يناير 2016
الصورة
تواصل المعارك ضد مواقع "داعش" بالعراق (Getty)
أوقع قصف نفّذه طيران التحالف الدولي، في الموصل 21 قتيلاً وجريحاً من المدنيين، وأوقع عدداً من القتلى في صفوف تنظيم "الدولة الإسلاميّة" (داعش) في مناطق متفرّقة من الموصل وكركوك.

وقال سكّان محليّون، لـ"العربي الجديد"، إنّ "طيران التحالف قصف، أهدافا لـ(داعش) في منطقة المعارض شرقي الموصل"، وبينوا أنّ "القصف طاول عدداً من المنازل وأسفر عن مقتل 10 مدنيين وإصابة 11 آخرين".

وأشاروا، إلى أنّه "لم يعرف فيما إذا كان القصف قد أوقع خسائر في صفوف (داعش) أم لا".

إلى ذلك، أكّد مصدر محلّي في المدينة، أنّ "طيران التحالف قصف أربعة صهاريج محمّلة بالنفط لـ(داعش) في منطقة القيّارة جنوبي الموصل، ما أسفر عن إحراقها بالكامل، فيما قتل عناصر التنظيم الذين كانوا يستقلونها".

وأضاف، أنّ "القصف طاول أيضاً، أكبر مستودعات تنظيم (داعش) للسلاح والعتاد في منطقة الميدان وسط الموصل"، مبيناً أنّ "طيران التحالف قصف المستودع بعدّة صواريخ، ما أسفر عن تدميره واحتراقه، وتفجير الأسلحة والعتاد التي كانت في داخله، ومنها آليّات وعربات عسكريّة".

اقرأ أيضاً: ضربات التحالف الدولي تحاصر "داعش" وتقلص إيراداته النفطية

وأشار المصدر ذاته، إلى أنّ "العديد من عناصر التنظيم من الحرّاس الذين كانوا في المستودع قتلوا". وأضاف أن الهجوم تسبب في وقوع إصابات في صفوف المدنيين، بسبب قرب المستودع من المناطق السكنيّة".

وتابع، أنّ "طيران التحالف استهدف أيضاً تجمّعاً لـ(داعش) في بلدة تلعفر شمال غربي الموصل، ما أسفر عن مقتل وإصابة نحو 12 عنصراً من التنظيم، وإحراق عدّة آليّات".

كما "قصف طيران التحالف مواقع التنظيم في المعهد التقني ببلدة الحويجة غربي كركوك، وعدّة تجمّعات له ببلدة الزاب غربي المحافظة، ما أسفر عن مقتل 22 عنصراً".

في غضون ذلك، "قصفت قوات البيشمركة الكرديّة مواقع وتجمعات لتنظيم (داعش) في محافظة كركوك شمالي العراق".

وأكّد مصدر محلّي في المحافظة، لـ"العربي الجديد"، أنّ "البيشمركة قصفت بالمدافع وقذائف الهاون، تجمّعات التنظيم في قرية الشهيد التابعة لناحية الرشاد جنوبي كركوك، ما أسفر عن مقتل نحو 14 عنصراً من التنظيم".

يشار إلى أنّ طيران التحالف الدولي، كثّف أخيراً ضرباته الجويّة على مواقع وتجمّعات "داعش"، في أغلب المحافظات ومنها الموصل، الأمر الذي أدى إلى مقتل مئات من عناصره بينهم قادة كبار، فضلاً عن خسارة التنظيم لكميّات كبيرة من السلاح والعتاد.

اقرأ أيضاً: التسليح الأميركي للعشائر والأكراد يثير قلق بغداد