العملية التركية شمالي العراق: مسلحو "الكردستاني" يتراجعون في مناطق جديدة شمال أربيل

10 اغسطس 2020
الصورة
تواصل القوات التركية عملياتها البرية داخل العراق (الأناضول)

تزامناً مع إعلان وزارة الدفاع التركية، اليوم الاثنين، تحييد 6 عناصر جدد من مسلحي حزب العمال الكردستاني داخل العراق، قال مسؤولان في محافظة دهوك، شمالي العراق، ضمن إقليم كردستان العراق، إن عناصر الحزب اضطروا للتراجع في مناطق عدة من منطقة حفتانين وزاخو وسيدكان، شمال وشرقي أربيل، على الحدود العراقية التركية، جراء ضربات مباشرة تعرضوا لها من الجيش التركي أسفرت عن خسائر في صفوفهم.  

وتواصل القوات التركية عملياتها البرية داخل العراق منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي ضمن عمليات واسعة بعمق يصل إلى نحو 40 كم داخل الأراضي العراقية، حيث ينشط مسلحو حزب العمال الكردستاني في تلك المناطق التي تحولت منطلقاً لشن هجمات تستهدف الأراضي التركية. 

 والاثنين، قال مسؤول عراقي كردي في محافظة دهوك، ثالث المدن الرئيسة في إقليم كردستان العراق، لـ"العربي الجديد"، إن مسلحي حزب العمال تراجعوا خلال الساعات الأخيرة بشكل واضح من عدة مناطق نتيجة تعرضهم لخسائر بعد قصف جوي ومدفعي تركي طاول مقرات ومواقع لهم، مؤكداً أن القصف استهدف مخازن سلاح وتجمعات بشرية للحزب ما أدى إلى مقتل عدد منهم. 

وأكد مسؤول آخر أن مسلحي الحزب خسروا نفوذهم في منطقة هيشت وناحية برواري ضمن منطقة حفتانين، شمال أربيل، على مقربة من الحدود التركية، لافتاً إلى أن قوات البشمركة حريصة على منع تعويض الحزب ما خسره من مناطق على حساب مناطق جديدة آمنة داخل الإقليم. 

وتنتشر منذ أسابيع قوات اللواء 80 من البشمركة على طول شريط يبلغ أكثر من 80 كم من المناطق الحدودية التي يوجد فيها حزب العمال في الإقليم بمسعى منها، لمنع تمدده أو تراجعه داخل المناطق السكنية بحال اضطرته العملية التركية لذلك. 

 وتحدثت مصادر أخرى عن أن مسلحي الحزب قاموا بسلسلة تغييرات في مقراتهم تخوفاً من الطائرات المسيرة التي باتت تستهدف بدقة عمق المناطق التي يسيطر عليها مسلحو الحزب داخل العراق.  

والشهر الماضي، قالت وسائل إعلام محلية كردية إن القوات التركية نجحت في السيطرة على قمة جبل "شاقولي"، الواقع في مدينة زاخو التابعة لمحافظة دهوك العراقية الحدودية مع تركيا، وذلك في إنجاز عسكري مهم على خط سير العملية العسكرية التي تنهي شهرها الثاني قريباً. 

 يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان وزارة الدفاع التركية، اليوم الاثنين، عن مقتل 6 عناصر جدد من "حزب العمال الكردستاني" خلال العمليات العسكرية للجيش التركي في منطقة حفتانين، شمال العراق، موضحة، في تغريدة على حسابها في موقع "تويتر"، أنهم قتلوا خلال ضربة جوية.

وأكدت وسائل إعلام كردية أن طائرات تركية مقاتلة قامت، ليل الأحد – الاثنين، بتوجيه ضربة جوية إلى معاقل "حزب العمال الكردستاني" في مناطق تابعة لبلدة باتيفا في مدينة زاخو الحدودية مع تركيا، موضحةً أن القصف تسبب بحدوث أضرار مادية.

والسبت الماضي، اندلعت اشتباكات بين الجيش التركي ومسلحي "حزب العمال الكردستاني"، شرقي محافظة دهوك، بالتزامن مع قصف تركي بواسطة الطيران استهدف مواقع وأهدافا لمسلحي الحزب بقرى عراقية حدودية مع تركيا، بينما قالت وزارة الدفاع التركية إن 5 من عناصر حزب "العمال الكردستاني" قتلوا خلال اشتباكات مع الجيش التركي في شمال العراق ضمن إطار العمليات العسكرية التركية المستمرة.

وأطلقت قوات عسكرية تركية، في يونيو/ حزيران الماضي، عملية في إقليم كردستان العراق، لملاحقة عناصر "حزب العمال الكردستاني". وبحسب وزارة الدفاع التركية، فإن العملية استهدفت ملاحقة عناصر "العمال الكردستاني" في منطقة حفتانين بإقليم كردستان العراق، وتوسعت العملية لاحقا لتشمل مناطق اخرى في محافظتي دهوك والسليمانية في الإقليم.