العراق: مستوى قياسي لصادرات النفط من الموانئ الجنوبية

29 أكتوبر 2017
الصورة
خطط عراقية لتوسيع القدرات التخزينية للنفط الخام (العربي الجديد)
أعلنت وزارة النفط العراقية، اليوم الأحد، عن ارتفاع صادرات العراق من النفط من الموانئ الجنوبية للبلاد إلى معدلات غير مسبوقة، إذ وصلت إلى أربعة ملايين و600 ألف برميل يومياً.

وكشف وزير النفط العراقي، جبار لعيبي، في بيان اليوم، أن "صادرات البلاد من موانئ الجنوب ارتفعت إلى معدلات غير مسبوقة بعد إنجاز مشروع العوامة الأحادية الخامسة".

وأوضح أن "ارتفاع معدل الصادرات جاء بعد الانتهاء من إنجاز العوامة الخامسة وإضافة طاقة تصديرية جديدة تصل إلى معدل 900 ألف برميل في اليوم".

وذكر لعيبي أن "وزارة النفط ماضية في إنجاز مشاريع زيادة الطاقة التخزينية والتصديرية النفطية للبلاد، فضلاً عن تطوير الموانئ الخاصة بالتصدير".

يأتي ذلك في وقت يمر فيه العراق بأزمة اقتصادية ما زالت مستمرة منذ منتصف عام 2015 نتيجة الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي، والتي تسببت بإنفاق مئات المليارات على شراء الأسلحة والآليات ونفقات الجيش والقوات الأمنية بمختلف صنوفها، فضلاً عن عمليات الفساد الإداري والمالي التي تسببت بإنهاك ميزانية البلاد.

واعتبر خبراء أن زيادة الطاقة التصديرية من موانئ جنوب العراق يأتي لتلافي المشاكل الحاصلة في عمليات تصدير النفط في شمال العراق من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي في المناطق المتنازع عليها.

وقال الخبير الاقتصادي أمجد العبيدي إن "الحكومة العراقية تحاول تطوير القدرات التصديرية للبلاد من موانئ الجنوب تحسباً لأي مشاكل قد تستمر لفترة طويلة في شمال البلاد، خاصة بعد وقوع اشتباكات مسلحة بين القوات العراقية وقوات البشمركة الكردية في مناطق تمر فيها أنابيب النفط الممتدة نحو ميناء جيهان التركي".

ويقول مختصون في مجال النفط والطاقة إن تطوير القطاع النفطي ومنافذ التصدير يأتي ضمن خطة واسعة للحكومة العراقية بإشراف وزارة النفط لتوفير واردات مالية للبلاد ورفع قدرتها الإنتاجية مطلع 2018.

ونبه المهندي الاستشاري مازن المعموري إلى أن "القطاع النفطي في العراق تضرّر كثيراً بسبب العمليات العسكرية أو العمليات التخريبية التي استهدفت أنابيب نقل النفط، خاصة في مناطق شمال البلاد نتيجة الأوضاع الأمنية المتردية في الفترة الماضية، فيما يعتبر جنوب العراق مستقراً أمنياً بشكل نسبي مقارنة بمناطق شمال ووسط وغرب البلاد".

ولفت المعموري إلى أن "هناك خططاً واسعة لوزارة النفط تهدف إلى تطوير منافذ التصدير وخاصة الموانئ الجنوبية وتوسيع القدرات التخزينية للنفط الخام ومشتقاته لرفع القدرة التصديرية عبر ناقلات النفط العالمية".