العراق: مجلس الأنبار يرفض القصف العشوائي على الفلوجة

العراق: مجلس الأنبار يرفض القصف العشوائي على الفلوجة

28 نوفمبر 2015
الصورة
القصف استهدف مدنيين يحتجزهم "داعش" (Getty)
+ الخط -


 

رفض مجلس محافظة الأنبار العراقية، اليوم السبت، القصف العشوائي، الذي تسبب بمقتل مدنيين في مدينة الفلوجة أمس الجمعة، مطالباً بفتح ممرات آمنة لخروج السكان المحليين خشية استخدامهم دروعاً بشرية من قبل "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش).

وأوضح رئيس المجلس، صباح كرحوت أن "القصف الذي تعرضت له الفلوجة طاول الأبرياء"، مشيراً في بيان إلى أن "المدينة تتعرض بين الحين والآخر لقصف عنيف من قبل الطائرات الحربية، ما يوقع خسائر بين الأطفال والنساء وكبار السن".

وأضاف أن "مجلس الأنبار يستنكر ويدين القصف العشوائي الذي طاول المدنيين"، مؤكداً أن "السكان المحليين يطالبون القوات الأمنية بوقف القصف وفتح ممرات آمنة للخروج من المدينة خشية استخدامهم دروعاً بشرية من قبل تنظيم داعش".

وفي السياق ذاته، كشف عضو مجلس محافظة الأنبار، جاسم العسل أن "القصف العشوائي الذي استهدف المدينة أودى بحياة أبرياء، بينهم نساء وأطفال يحتجزهم تنظيم داعش".

ودعا "الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي إلى تحري الدقة عند دك أوكار الإرهاب في الفلوجة، وتجنب المدنيين وخصوصا النساء والأطفال".

كذلك استنكر عضو مجلس شيوخ عشائر الفلوجة محمد خلف الجميلي، في حديث إلى "العربي الجديد"، الصمت الحكومي إزاء الجرائم المتكررة التي ترتكب في الفلوجة بسبب القصف العشوائي الذي يطاول المدنيين، مطالباً "ممثلي المحافظة في الحكومة والبرلمان بالوقوف بوجه هذه التجاوزات ووضع حد نهائي لها".

ولفت الجميلي إلى "وجود نية لإفشال تقدم القوات العراقية ومسلحي العشائر في مدينة الرمادي، من خلال إشغال القيادات السياسية والأمنية والأوساط الشعبية في محافظة الأنبار بعمليات قصف الفلوجة".

وكانت مدفعية الجيش العراقي، قد جددت أمس، قصفها لقرى في الفلوجة بمحافظة الأنبار، بعد مقتل وإصابة عشرات الأشخاص بقصف استهدف المدينة في وقت سابق.


اقرأ أيضاً:عامان على "مقتلة" الفلوجة: لا مكان للأحياء ولا للموتى

المساهمون