العراق: دعوات لتغيير نظام الحكم وإنهاء المحاصصة

العراق: دعوات لتغيير نظام الحكم وإنهاء المحاصصة

08 فبراير 2016
الصورة
لم تطبق إصلاحات العبادي إلى الآن (Getty)
+ الخط -
وجّه سياسيون وكتل سياسية في العراق، انتقادات لما اعتبره "سياسة الإقصاء والتهميش في التعامل مع بعض المكونات"، مؤكّدين على ضرورة إعادة النظر بنظام الحكم، وإنهاء المحاصصة الحزبيّة والطائفيّة، فيما يؤكّد مختصّون أنّ العمليّة السياسيّة في البلاد قامت على أسس حزبيّة وطائفيّة، لذا فإنّ الإصلاح وتغيير نظام الحكم أصبح أمراً غير ممكن التحقيق.

وقال النائب المسيحي، جوزيف صليوة، في بيان صحافي، إنّ "البلاد بحاجة إلى إعادة النظر بنهج ونظام الحكم المتّبع"، مبيّناً أنّ "نظام المحاصصة الحزبية والطائفيّة والإثنيّة الضيّقة أدخلت البلاد في أزمات كثيرة".

ودعا صليوة، إلى "الشروع ببناء دولة القانون والمؤسّسات، والتي تحفظ لجميع المواطنين حقوقهم دون تمييز"، مؤكداً أنّه "لا سبيل لتحقيق ذلك من دون وجود الإرادة الوطنيّة الصادقة، والحوار الوطني الجاد، والإدارة العقلانيّة للبلد".

وسبقت دعوة صليوة لتغيير النظام السياسي، دعوات كثيرة أطلقها سياسيون من كتل مختلفة انتقدوا فيها الأداء الحكومي والتوجهات السياسيّة للحكومة، مؤكّدين أنّها تسببت بخلل في التوافق مع الكتل السياسية، الأمر الذي انعكس سلباً على التعايش السلمي والمجتمعي في البلاد، مطالبين الحكومة بتغيير سياستها.

من جهته، أكّد الخبير السياسي، فراس العيثاوي، أنّ "الحكومة بنيت على أسس حزبية وطائفية، لذا فإنّ تغيير نظام الحكم أصبح أمراً عسيراً جدّاً".

وقال العيثاوي، خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، إنّ "الفساد والخراب الذي استشرى بكافة مؤسّسات الدولة العراقيّة نتج عن سياسة المحاصصة الحزبيّة والطائفيّة والإقصاء والتهميش الذي انتهجته الحكومات المتعاقبة في العراق، بعد العام 2003 وحتى اليوم".

وأكّد أنّ "الدولة أصبحت حكرا على جهة معيّنة واحدة، الأمر الذي أسّس لولاء حزبي وطائفي طغى على الولاء للوطن، الأمر الذي أنهك كافة المؤسسات العراقيّة وأصبحت تنوء بأعباء ثقال نتيجة استغلال المؤسسات لصالح الطائفة والحزب".

وأشار إلى أنّ "الحكومة لا تستطيع اليوم تعديل مسارها ولا مسار مؤسساتها، بسبب تلك التراكمات التي يصعب تجاوزها، الأمر الذي جعل من الإصلاح في البلد أمراً مستحيلاً".

وكان رئيس الحكومة حيدر العبادي قد أعلن عن حزم لإصلاح مؤسسات الدولة منذ عدّة أشهر، فيما لم تشهد مؤسسات الدولة حتى اليوم أيّ إصلاح فعلي، وأكّد مراقبون أنّ حديث العبادي لم يتجاوز الكلام فقط دون التنفيذ.

اقرأ أيضاً: حيدر العبادي المحاصَر... "داعش" ومليشيات وعشائر وإفلاس وفساد

المساهمون