العراق: تجدّد القصف على الفلوجة وتحذيرات من "إبادة جماعيّة"

العراق: تجدّد القصف على الفلوجة وتحذيرات من "إبادة جماعيّة"

27 نوفمبر 2015
الصورة
قصف حكومي مكثف على الفلوجة (Getty)
+ الخط -
جددت مدفعية الجيش العراقي، مساء اليوم الجمعة، قصفها لقرى في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، بعد مقتل وإصابة أكثر من 20 عراقياً بقصف جوي ومدفعي استهدف المدينة صباحاً.

وحذرت هيئة علماء المسلمين في العراق، من ارتكاب القوات الحكومية ومليشيا "الحشد الشعبي" جرائم إبادة جماعية في المدينة بعد سقوط نحو 9000 مدني بين قتيل وجريح، على مدى عامين من القصف المتواصل.

وأفاد مصدر قبلي محلي عن مقتل وإصابة 8 أشخاص بسقوط صواريخ وقذائف مدفعية في قريتي الحصي والنساف، جنوبي الفلوجة، مؤكداً لـ"العربي الجديد"، أن شخصاً واحداً قتل وأصيب 7 آخرون بالقصف الذي تصاعدت وتيرته بشكل ملحوظ خلال الساعات الأخيرة.

من جهته، قال مصدر طبي في مستشفى الفلوجة، لـ"العربي الجديد"، إن عشرة أشخاص من أسرتين قتلوا بقصف جوي عراقي استهدف مجموعة منازل في منطقة الزوية، غربي الفلوجة، مبيّناً أن القصف أسفر عن إصابة عشرة آخرين بجروح متفاوتة.

وأضاف: "تعرضت أحياء المدينة الغربية لقصف جوي ومدفعي مكثف خلال الـ24 ساعة الماضية"، مؤكداً وفاة بعض الجرحى لنقص العلاج والمستلزمات الطبية بسبب انقطاع جميع الإمدادات الغذائية والطبية للمدينة بعد سيطرة الجيش العراقي ومسلحي العشائر على مناطق غربي الرمادي.

ولم تعلّق وزارة الدفاع العراقية على تجدد عمليات القصف في الفلوجة، لكن خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة، أكدت مقتل عدد من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في المدينة، موضحة في بيان أن القوات العراقية دمرت ثلاث عربات كان يستخدمها التنظيم.

من جهتها، استنكرت هيئة علماء المسلمين في العراق "الجرائم الوحشية" التي ترتكبها القوات الحكومية والمليشيات ضد السكان المحليين في مدينة الفلوجة، موضحة في بيان أن جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكب في المدينة تنذر بكارثة إنسانية خطيرة.

وأضاف البيان أن "القوات الحكومية والمليشيات الدموية تواصل قصفها بشكل يومي للمناطق السكنية والأسواق التجارية في الفلوجة، مستخدمة الصواريخ ومدافع الهاون"، مؤكداً سقوط نحو 9000 مدني بين قتيل وجريح جراء القصف الذي بدأ مطلع عام 2014.

اقرأ أيضاً: "داعش" يربط سورية والعراق بعشرات الأنفاق

المساهمون