العراق: برنامج حواري يتسبب بغضب "الصدريين" ودعوات لارتداء الأكفان

21 مارس 2019
الصورة
من اعتصام مؤيدي الصدر أمام قناة دجلة (فيسبوك)
+ الخط -
دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، اليوم الخميس، إلى ارتداء الأكفان في صلاة يوم غد الجمعة، وذلك على خلفية أزمة أثارها برنامج حواري سياسي على محطة تلفزيون محلية عراقية، تضمنت ما اعتبر "إساءة للتيار الصدري"، وذلك بعد ساعات من تطويق أنصار الصدر مقر القناة التلفزيونية والمطالبة بالاعتذار العلني.

وجاء في بيان لـ "مكتب الصدر" في مدينة النجف جنوب البلاد، "نهيب بالأخوة المؤمنين بارتداء الكفن في صلاة الجمعة المباركة ليوم غد في جميع محافظات العراق رداً لما صدر بحق رمزية الكفن وأصحابه من قبل بعض القنوات والمحسوبين على القضاء".

هذه الدعوة أطلقت بعد سلسلة تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، استهدفت مقدمة البرامج في قناة دجلة الفضائية سحر عباس جميل، وضيفها عضو البرلمان وائل عبد اللطيف، الذي علق في معرض حديثه على ملفات الفساد في هيئة النزاهة بالقول إن "هناك تحقيقاً في ألفي ملف قد أحيلت إلى هيئة النزاهة في الوقت الماضي، فإذا بالهيئة تفقد رئيسها، في تلميح إلى احتمالية تدبير حادث السير الذي أودى بحياة القاضي عزت توفيق في دهوك الأسبوع الماضي بعد حديثه عن امتلاك ملفات فساد وتعهده بإحالتها للتحقيق". واسترسل بعدها إلى أن طالب رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، بالتحقيق وكشف مصير رئيس الهيئة عزت الذي توفي قبل أيام بحادث سير بمدينة دهوك شمال العراق.

وبيّن أن "المصير (القتل) الذي سيثير الخوف لمن يفكر بالتصدي لمكافحة الفساد بعده، وإلا عليه لبس الكفن"، مستشهداً بالمرجع العراقي محمد صادق الصدر (والد مقتدى الصدر)، الذي كان يرتدي الكفن خلال صلاة الجمعة في النجف أيّام نظام صدام حسين، قبل أن يعتبر ارتداء الصدريين الآن الأكفان في خطب الجمعة والتظاهرات غير مبرر بالقول (حتى الآن يرتدون أكفانا لا أحد معهم الآن كي يلبسوا كفنا هم الحكومة سابقاً صدام كان يطكهم (يضربهم) الآن من يتعرض لهم)".

طريقة الحديث هذه دفعت مقدمة البرنامج سحر عباس إلى الضحك بشكل اعتبر استخفافا وتأييدا لكلام النائب عبد اللطيف حول الصدريين، حيث ختمتها بمقولة شعبية عراقية بـ"يا ربي ضحكة خير".


وبعد ساعة أو أقل من بث البرنامج تجمع عشرات المنتمين إلى التيار الصدري، أمام مبنى الفضائية وسط بغداد، رافعين صور محمد الصدر ونجله مقتدى الصدر، مطالبين القناة بالاعتذار ومن المقدمة أيضا الاعتذار علناً عما وصفوه "بالتصرف المشين".


وقدمت قناة دجلة الفضائية اعتذاراً مكتوباً للتيار الصدري عن الحادثة، إلا أن عناصر التيار تظاهروا أمام مبنى القناة، وطالبوا بإقالة الإعلامية سحر عباس جميل مقدمة البرامج السياسية.

ووفقاً لمصادر سياسية عراقية في بغداد فإن أطرافاً داخل حركة الحل التي يمتلك زعيمها جمال الكربولي القناة، تلقت اتصالات هاتفية من عدة جهات تدعو لسحب فتيل الأزمة بإقالة مقدمة البرنامج والخروج ببيان آخر يعتبر تصرفها "غير مسؤول".






المساهمون