العراق: بدء المرحلة الثانية من معركة الموصل

29 ديسمبر 2016
الصورة
تقدم حذر للقوات العراقية (Getty)
+ الخط -


استأنفت القوات العراقية المشتركة هجومها على مدينة الموصل من ثلاثة محاور مختلفة بعد توقف هو الثاني من نوعه في غضون 10 أيام تشهده المعركة التي قاربت على إنهاء شهرها الثالث. فيما أعلن قائد عسكري عراقي رفيع عن بدء المرحلة الثانية من الهجوم على الموصل.

وباشرت القوات العراقية المشتركة الهجوم عبر المحورين الشمالي والجنوبي في وقت واحد بينما تأخر المحور الشرقي بالهجوم لحين إخلاء عدد من المنازل التي تحوي مدنيين خارج خطوط الاشتباك مع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش". وأدى القصف العنيف إلى مقتل وإصابة نحو 30 مدنيا بينهم نساء وأطفال، كما طاول القصف الجوي دير "راهبات الكلدان" وسط الموصل. في حين جدد "داعش" تهديده بمعاقبة العائلات التي تحاول مغادرة المدينة.

وقال العميد الركن محمد حاتم من قيادة عمليات نينوى لـ"العربي الجديد" إن "الهجوم يتم حاليا عبر ثلاثة محاور في وقت واحد، ونحاول امتصاص هجمات تنظيم داعش الانتحارية من خلال إدخال كتيبة الدروع ودبابات الـ(برامز)"، مؤكدا أن التنظيم "يقاتل وكأنها معركته الأخيرة".

فيما أكد ضابط آخر أن "القوات الأميركية موجودة من خلال القصف الجوي ومروحيات الأباتشي المساندة، كما توجد وحدات صغيرة منها شمال وشرقي الموصل لتقديم الدعم اللازم"، مبينا أن "الوحدات الأميركية مهمتها معالجة الأهداف المستعصية".

وتصاعدت سحب الدخان الكثيفة وغطت سماء الأحياء الشرقية والوسطى والجنوبية من الموصل مع استمرار القصف المدفعي والجوي على المدينة، فيما هرب العشرات من السكان، بينهم نساء وأطفال، من مناطق تماس القوات المهاجمة مع تنظيم "داعش".

في هذه الأثناء، أعلن قائد عسكري عراقي رفيع المستوى عن بدء المرحلة الثانية من الهجوم على الموصل.

وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق عبد الغني الأسدي في مؤتمر صحافي قرب الموصل إن "القوات العراقية بدأت الصفحة الثانية لاستعادة الساحل الأيسر للموصل، مبينا أن التقدم مستمر مع انهيار تنظيم "داعش".

إلى ذلك، قال العقيد بالفرقة التاسعة للجيش العراقي، حسين العوادي، إن القوات العراقية التي تشارك في الصفحة الثانية لمعركة الموصل، اندفعت منذ صباح اليوم نحو الأحياء غير المحررة في الموصل. وأكد خلال حديثه لـ"العربي الجديد" أن تقدم القوات العراقية الحذر يجري وسط قصف جوي ومدفعي عراقي مكثف على مواقع تنظيم "داعش" في محاولة لإرباكه وإرغامه على ترك مواقعه لصالح القوات العراقية.

وأعلنت قيادات عراقية ميدانية في وقت سابق عن توقف مؤقت للعمليات العسكرية في الموصل، بسبب المقاومة العنيفة لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، ووجود عدد كبير من المدنيين في مناطق القتال، فيما قال ضباط بالتحالف الدولي إن التوقف كان من أجل إعادة رسم خطط المعركة.