العراق: المليشيات تهاجم بالهاونات مناطق عدّة في ديالى

العراق: المليشيات تهاجم بالهاونات مناطق عدّة في ديالى

08 أكتوبر 2015
الصورة
المليشيات تهجّر أهالي ديالى (getty)
+ الخط -
هاجمت المليشيات الطائفيّة مناطق سكنيّة عدّة في محافظة ديالى بالهاونات، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم نساء وأطفال، فيما ناشد مسؤولون محليّون رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتدخّل الفوري لوقف تلك الانتهاكات، محذّرين من تداعياتها.


وقال عضو المجلس المحلّي لبلدة الكاطون التابعة لمدينة بعقوبة، عبد الرحمن الكرخي، لـ"العربي الجديد"، إنّ المليشيات هاجمت، مساء اليوم، بقذائف الهاون مناطق الحديد وهبهب والكاطون والمفرق والرازي وقرى في أطراف الخالص، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى".


وأوضح أنّ "الهجوم طاول الأحياء السكنية في تلك المناطق، ونفّذ على أساس طائفي"، مشيراً الى أنّ "الهجمات كانت متزامنة، وتسببت بإرباك أمني في المدينة".

اقرأ أيضاً: تغيير ديمغرافي في العراق برعاية "الحشد الشعبي"

من جهته، أكّد مصدر في مستشفى بعقوبة العام أنّ "المستشفى استقبل 68 قتيلا وجريحا نتيجة سقوط تلك الهاونات".

وقال المصدر، لـ"العربي الجديد"، إنّ "عدد القتلى بلغ 32 والجرحى 36، أغلبهم من النساء والأطفال، وأنّ أكثر الإصابات خطرة للغاية ما يجعل حصيلة القتلى قابلة للزيادة".

كما أشار إلى أنّ "المستشفى لا يستطيع معالجة الحالات الخطرة بسبب نقص التجهيزات الطبيّة، ويتحتم على وزارة الصحة نقل تلك الحالات إلى مستشفيات العاصمة بغداد".

بدورها، دعت النائبة عن محافظة ديالى غيداء كمبش، رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى "التدخّل العاجل لإيقاف الانتهاكات التي تتعرض لها مناطق ديالى".

وأوضحت في بيان صحافي، أنّ "القصف استهدف أحياءً سكنيةً آمنة، وطاول النساء والأطفال، كما ألحق أضرارا كبيرة بالممتلكات"، محذّرة من "خطورة الوضع الأمني في المحافظة، والذي قد يتسبّب بتداعيات سلبيّة لا يحمد عقباها".

بدوره، حمّل النائب عن المحافظة، صلاح الجبوري، الأجهزة الأمنيّة في ديالى مسؤوليّة هذا الخرق الأمني الخطير، الذي تسبّب بمقتل وإصابة العشرات".

اقرأ أيضاً: نحو ألفي عراقي سقطوا بين قتيل وجريح الشهر الماضي

وأبدى الجبوري استغرابه، من "عدم تحرّك الأجهزة الأمنيّة لوقف تلك الاعتداءات، خصوصا أنّ المناطق التي استهدفت كلّها من مكون واحد"، محذّراً من "بقاء انتشار الأسلحة والمعدّات العسكريّة بيد الجماعات الخارجة عن القانون"، داعياً إلى "حصر السلاح بيد الدولة".

يشار الى أنّ بلدة الخالص، شمالي بعقوبة (مركز محافظة ديالى) كانت قد شهدت أول من أمس الثلاثاء، تفجيرا بسيّارة مفخّخة، أسفر عنه مقتل وإصابة نحو مئة شخص.

المساهمون