العراق: الأمن يشدد إجراءاته ويغلق المنطقة الخضراء

العراق: الأمن يشدد إجراءاته ويغلق المنطقة الخضراء

11 مارس 2016
الصورة
مظاهرات الصدر تفرض إغلاق المنطقة الخضراء (الأناضول)
+ الخط -

فرضت قوات الأمن العراقية، اليوم الجمعة، إجراءات أمنية مشددة في بغداد، بالتزامن مع موعد انطلاق مظاهرة، يتوقع أن يشارك فيها عشرات الآلاف من أنصار مقتدى الصدر، للمطالبة بتغيير حكومي وإجراء إصلاح شامل في البلاد.

وشددت قوات الجيش إجراءاتها الأمنية بمحيط المنطقة الخضراء ببغداد، ومنعت الوصول إليها، مع إغلاق أغلب مداخل ومخارج المحافظة، واقتصارها على كبار المسؤولين، فيما منعت مرور السيارات والمشاة في شوارع السعدون، والصالحية، والخيام، وأبو نؤاس، والزيتون، فضلاً عن إغلاق ثلاثة جسور على نهر دجلة تربط جانبي الكرخ والرصافة.

وأفادت مصادر مطلعة من الأمن العراقي، أن الإجراءات المشددة ستنتهي مع انتهاء المظاهرات المقرر انطلاقها في الثانية عشرة من ظهر الجمعة (التوقيت المحلي)، وتنظيمها في عدة ساحات، ومن بينها ساحة التحرير وسط بغداد، بعد قرار تهدئة للصدر، الذي أعلن بموجبه نقل مكان التظاهرات من أمام المنطقة الخضراء إلى الساحة المذكورة.

وبدأ الآلاف يتوافدون إلى ساحة التحرير، منذ صباح اليوم، بينما شوهد انتشار واسع لعناصر مليشيات بزي مسلح، يحيطون بمكان التظاهرة المقرر، ويقومون بتفتيش الداخلين إليها خوفاً من أي اعتداءات تطاول المتظاهرين.

ووفقاً لمصادر بالتيار الصدري، فإنه من غير المرجح مشاركة زعيمهم مقتدى الصدر، إلا أنه سيلقي كلمة عبر شاشات تلفزيونية عملاقة يجري نصبها في الساحة.

اقرأ أيضاً: بوادر تهدئة في الأزمة العراقية... واتفاق على حكومة جديدة