العراق: "الحشد" تعدم طفلاً سحقاً بدبابة وتوثق جريمتها بالفيديو

العراق: "الحشد" تعدم طفلاً سحقاً بدبابة وتوثق جريمتها بالفيديو

بغداد
أحمد الجميلي
11 نوفمبر 2016
+ الخط -
في أبشع وجه للجريمة، وفي مشهد تفوق على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، أقدم مسلحون من مليشيات "الحشد الشعبي"، المشاركة في القتال إلى جانب القوات العراقية الحكومية، على إعدام صبي في إحدى المناطق الريفية الواقعة جنوب مدينة الموصل، عبر إطلاق الرصاص عليه ثم سحقه بالدبابة، وتوثيق جريمتهم بالفيديو، وذلك خلال مشاركتهم في المعارك الدائرة في منطقة حمام العليل، جنوب المدينة.

وتداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر إعدام عناصر في إحدى المليشيات الطائفية المنضوية في "الحشد" صبيا أعزل لا يتجاوز عمره خمسة عشر عاما، في منطقة ريفية تقع جنوب الموصل.

وبحسب ما وثّق الشريط، فقد عمل أحد عناصر المليشيا على سحب الصبي، ووضعه تحت دبابة "أبرامز"، ثم قام سائق الدبابة بالمرور فوق جسده، ليتم سحقه بالكامل، كما قام مسلحون من المليشيا بإطلاق النار على جسد الصبي خلال عملية الإعدام. يعرض "العربي الجديد" جزءاً من الفيديو، غير أنّه يمتنع عن نشر مشهد السحق، لما يتضمنه من صور مؤذية.

وحصل "العربي الجديد" على إفادات لنازحين من أهالي منطقة حمام العليل، تثبت تعرض المدنيين لانتهاكات واسعة على يد عناصر في "الحشد" وضمن قوات الشرطة الاتحادية.

وذكر أحد نازحي منطقة حمام العليل أنه كان شاهدا على ضرب عناصر في الشرطة الاتحادية بعض الرجال من أهالي حمام العليل، قبل أن يتم اقتيادهم إلى جهة غير معلومة، مضيفا أن مليشيات "الحشد" المرافقة لقوات الشرطة الاتحادية كانت تجبر الرجال المعتقلين من أجل التحقيق على ترديد شعارات طائفية لغرض تصويرهم بالهواتف الشخصية".

وأكد النازح، أيضاً، تعرض "رجال دين سنة" في القرى التي دخلتها مليشيات "الحشد" لـ"الإهانة والتعذيب"، حيث أفاد بأن مسلحين من المليشيات أزالوا لحية أحد خطباء مساجد منطقة حمام العليل بالسكاكين، مرددين عبارات طائفية وساخرة، موضحا أنهم صوّروا الجريمة بكاميرات هواتفهم الخاصة.

كما تحدث نازحون آخرون عن تعرض منازلهم للحرق والنهب في المنطقة ذاتها، وفي منطقة الشورى، على يد "مقاتلين سنة" من المنتمين لإحدى فصائل "الشعبي" أمام أنظار الأجهزة الأمنية، بزعم انتماء أبناء هذه العوائل لتنظيم "داعش"، كما طردت مليشيات "الحشد" والقوات الأمنية عشرات العوائل إلى العراء، ولم تسمح لهم بالعودة إلى منازلهم في منطقة حمام العليل، للتهمة ذاتها.

وفي السياق نفسه، أكدت منظمات دولية حوادث الإعدام الجماعي والتعذيب والاعتقالات التعسفية التي يتعرض لها النازحون من أهالي الموصل على يد القوات الأمنية والمليشيات، إلا أن رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، اعتبر، في تصريحات صحافية، أن "هذه الحوادث جرت بشكل محدود وعلى يد أهالي منطقة حمام العليل للانتقام من عوائل الدواعش"، في إشارة إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، على حد تعبيره. 

كما جاء تصريح الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيتش، متناغما إلى حد ما مع موقف الحكومة العراقية بشأن انتهاكات القوات الأمنية ومليشيات "الحشد"، حيث اعتبر أن "معركة الموصل نظيفة لحد الآن، ولا توجد فيها انتهاكات كبيرة كالتي شهدتها المعارك السابقة في العراق"، مشددا على أن "الانتهاكات التي جرت في معركة الموصل حصلت بصورة فردية من قبل بعض الأفراد".

وتدور مواجهات عنيفة بين القوات العراقية وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" على الأطراف الجنوبية والشرقية للموصل، في محاولة لاستعادة السيطرة على المدينة، بإسناد جوي من طيران التحالف الدولي. 

وقد تسببت العمليات العسكرية في تشريد أكثر من 45 ألف نازح من مناطق الموصل، وسط ظروف إنسانية صعبة.



ذات صلة

الصورة

سياسة

عادت التظاهرات إلى محافظة ذي قار جنوبيّ العراق، على خلفية حريق مستشفى الحسين المخصص لعزل مصابي كورونا، في مدينة الناصرية مركز المحافظة، الذي سبّب مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة عشرات آخرين.
الصورة
ضحايا حريق مستشفى الحسين في العراق 1 (كرار عيسى/ الأناضول)

مجتمع

حريق جديد اندلع في مستشفى عراقي وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. ويُحكى عن قضية فساد في دولة تُصنّف في مراتب عالية على قوائم الدول الفاسدة، فيما يطالب معنيّون بإجراءات حاسمة لمحاسبة المتورّطين ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.
الصورة

مجتمع

رجّح مسؤولون بوزارتي الداخلية والصحة العراقيتين ارتفاع عدد ضحايا فاجعة مستشفى الناصرية إلى أكثر من 120 قتيلاً وجريحاً خلال الساعات المقبلة، بسبب استمرار استخراج رفات الضحايا، وتجميع عدد آخر من الرفات وفرزه، في حين يواصل ذوو الضحايا التجمع.
الصورة

مجتمع

قرّر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إقالة وحجز مسؤولين على خلفية حريق مستشفى الحسين في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، جنوبيّ العراق، المخصص لعزل المصابين بفيروس كورونا.

المساهمون