العراقي هادي: واجهت الكثير من الصعوبات في روسيا وحلمي المونديال

04 يونيو 2020
الصورة
يلعب هادي في بطولة الدوري الروسي (Getty)

أكد لاعب منتخب العراق لكرة القدم، صفاء هادي، أنه واجه الكثير من الصعوبات خلال انتقاله إلى روسيا واللعب مع فريق كريليا سوفيتوف الروسي، مؤكداً في الوقت نفسه أنه يحلم باللعب مع منتخب بلاده في مونديال قطر 2022.

وقال لاعب منتخب "أسود الرافدين" في حديث لموقع الاتحاد الدولي "فيفا": "كل إنسان عندما يغيّر عمله تواجهه صعوبات، وروسيا بلد مختلف بالنسبة إليّ، سواء لغته أو المجتمع، لقد احتجت إلى أن أتعايش مع بعض الأمور من التأقلم مع الظروف والحياة المختلفة هنا".

وأضاف هادي: "واجهت الكثير من الصعوبات، لأنني لاعب شاب، وأول مرة أبتعد عن عائلتي وأعيش خارج العراق. لكن الإصرار والطموح جعلاني أتأقلم وأتعايش مع كل الظروف، رغم الصعاب، وبدأت الآن أفهم اللغة الروسية بعض الشيء، وأصبحت أعرف كيفية التصرف رغم أنه لا يزال أمامي الكثير من الأمور لأتعلمها".

 وأشار قائلاً خلال حديثه إلى أنه "على الرغم من وجود دوري محترف في روسيا، لكن كأس العالم أضافت الكثير. الملاعب في روسيا على مستوى عالٍ جداً، وشخصياً أفتخر بأنني حصلت على فرصة بأن ألعب على الملاعب نفسها التي شهدت مشاركة أفضل لاعبي العالم قبل عامين".

وأضاف هادي: "لقد تأثرت كثيراً بتوقف النشاط الكروي بسبب فيروس كورونا. على الرغم من توقف النشاط، إلا أنني واصلت التدرّب يومياً في المعسكر الداخلي للفريق، حيث إننا حالياً محجور علينا في فندق داخل النادي من أجل الاستعداد لعودة الدوري في أقرب فرصة ممكنة".

وعن عودة الدوري، قال هادي: "أتمنى مع استئناف الدوري أن تكون المباريات فرصة من أجل إثبات قدراتي، وأن أكون عنصراً مهماً في نادي كريليا الذي يُعتبر أحد الأندية الجيدة في الدوري الروسي. ستفتح عودة الدوري أبواباً كثيرة، وخصوصاً مع وجود أندية كبيرة هنا، مثل زينيت وسبارتاك وغيرهما".



وتحدّث صفاء عن مشوار المنتخب العراقي حتى الآن في التصفيات الآسيوية، قائلاً: "لقد حقّقنا نتائج إيجابية جداً وتصدّرنا مجموعتنا. هذا الأمر لم يأتِ من فراغ، بل قدّم المنتخب مستوى مميزاً بسبب وجود تشكيلة شابة مطعّمة بعدد من لاعبي الخبرة، وهو ما ساهم في تحقيقنا لهذه النتائج".

وختم هادي حديثه، وقال: "بالنسبة إليّ وإلى منتخب العراق، حلمنا أن نكون من ضمن المنتخبات المتأهلة إلى كأس العالم. ستُقام كأس العالم للمرة الأولى في بلد عربي وقريب أيضاً من العراق، وأتمنى أن يتحقق هذا الحلم بجهد الجميع، ليس صفاء هادي أو مجموعة اللاعبين، بل جهود كل العراقيين الذين يستحقون أن نُسعدهم بالوصول إلى بطولة كأس العالم".

دلالات