العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 500 سجين بالموصل

11 مارس 2017
الصورة
سيطرت القوات العراقية على سجن بادوش (فرانس برس)
+ الخط -

قال ضابط في الجيش العراقي، إن قوات أمنية عثرت، اليوم السبت، على مقبرة جماعية تضم رفات نحو 500 سجين، وفق تقديرات أولية، قتلهم تنظيم "داعش" قبل أكثر من عامين، غرب مدينة الموصل شمالي البلاد.

وأوضح الملازم أول في الجيش، سمير داود المحسن، أن "مقاتلي "الحشد الشعبي" عثروا على مقبرة جماعية كبيرة تضم رفات مدنيين كانوا معتقلين في سجن بادوش، والذين أعدمهم تنظيم "داعش" بعد سيطرته على السجن، عقب احتلال الموصل في يونيو/حزيران 2014".

وأضاف المحسن أن "التقديرات الأولية تشير إلى أن المقبرة تضم رفات نحو 500 من الضحايا" تقريبا.

وأشار إلى أن مقاتلي "الحشد الشعبي" عثروا على المقبرة في العراء، على مقربة من مركز ناحية "بادوش"، الواقعة غرب الموصل.

ويقع سجن بادوش، الذي استعادته القوات العراقية الأربعاء الماضي، في ناحية بادوش، على بعد 25 كيلومترا غرب الموصل، وهو أكبر سجن في محافظة نينوى، وثاني أكبر سجون العراق بعد سجن أبو غريب، غربي العاصمة بغداد.

وحسب إعلام محلي، قام مسلحو التنظيم، عقب السيطرة على السجن في صيف 2014، بإفراغه من نزلائه، قبل أن يعدموا سجناء فيه، بإطلاق النار عليهم من مسافات قريبة في العراء، على بعد بضعة كيلومترات من السجن. 

وتقول منظمات محلية معنية بحقوق الإنسان، إن 500 شخص على الأقل قُتلوا من السجن على يد "داعش".  

وحتى الساعة 15:10 بتوقيت غرينتش، لم يعقب الجيش العراقي رسميا على الواقعة.




(الأناضول)