العاهل المغربي يكلف بنكيران بتشكيل حكومة جديدة

العاهل المغربي يكلف بنكيران بتشكيل حكومة جديدة

الرباط
العربي الجديد
10 أكتوبر 2016
+ الخط -

كلف العاهل المغربي، الملك محمد السادس، عصر اليوم الإثنين، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، عبد الإله بنكيران، رسميّاً بتشكيل الحكومة الجديدة، التي ستخلف الحكومة التي ترأسها طيلة خمس سنوات، وضمّت أربعة أحزاب، هي "العدالة والتنمية"، و"الأحرار"، و"الحركة الشعبية"، و"التقدم والاشتراكية".

وبهذا التكليف الرسمي لزعيم "العدالة والتنمية"؛ يكون العاهل المغربي قد اتجه نحو "العرف الدستوري"، ولم يستخدم سلطته التقديرية في اختيار أية شخصية من الحزب المتصدر للانتخابات التشريعية، التي جرت يوم الجمعة الماضي.

وكان جدل قد أثير بشأن الفصل 47 من الدستور المغربي، والذي ينص على أن "الملك يعين رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر انتخابات أعضاء مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها"، إذ لم يكن الملك مقيداً بهذا الشرط في ظل الدساتير المغربية السابقة.


ومن المرتقب أن تجتمع الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، مساء اليوم الإثنين، للتداول في التعيين الملكي لرئيس الحكومة، وما يليه من انطلاق المشاورات الضرورية لتشكيل تحالف حكومي، وذلك قبل أيام قليلة من افتتاح الدورة القادمة لمجلس النواب، والتي من المرتقب أن يترأسها الملك يوم الجمعة المقبل.

وأفادت مصادر لـ"العربي الجديد" بأن "بنكيران سيتجه لإرساء تحالفاته على أحزاب "التقدم والاشتراكية"، و"الاستقلال"، و"الاتحاد الاشتراكي"، وهي أحزاب كانت تشكل في ما سبق ما يسمى "أحزاب الكتلة الديمقراطية"، قبل أن تختلف مساراتها السياسية، إذ شارك حزب منها في الحكومة، وهو "التقدم والاشتراكية"، وحزبان فضّلا المعارضة، وهما "الاستقلال" و"الاتحاد الاشتراكي".

وفي خضمّ الانطلاقة المرتقبة للمشاورات السياسية، التي سيبدؤها بنكيران في الساعات المقبلة مع العديد من الأحزاب من أجل جس نبضها بشأن قبول أو رفض المشاركة في الحكومة، ومعرفة الشروط التي قد تفرضها لذلك؛ سارع حزب "الأصالة والمعاصرة" (المعارض) إلى إعلان اصطفافه في خندق المعارضة.

ويظهر من خلال النسق السياسي والحزبي الجاري، خاصة بعد الانتخابات البرلمانية التي انتهت بفوز "العدالة والتنمية" بـ125 مقعداً في مجلس النواب الجديد، وحصول "الأصالة والمعاصرة" على 102 مقعداً، أن جميع التحالفات باتت ممكنة، ما عدا تحالف الحزبين المتصدّرين.

وتنامت أصوات تدعو الحزبين الغريمين إلى التحالف في ما بينهما، وتغليب مصلحة الوطن، ورمي اختلافاتهما الأيديولوجية وراء ظهريهما، من أجل تشكيل الحكومة منفردَيْن، باعتبار أنهما يشكّلان، معاً، أغلبية برلمانية مريحة، لكن زعيم "الأصالة"، إلياس العماري، جدد اليوم تأكيده على أنه لا تحالف مع من سماهم "تجار الدين"، متّهما "العدالة والتنمية" بـ"العمالة للخارج"، على حد قوله.

ذات صلة

الصورة
GWANGJU - JUNE 22: Referee Gamal Ghandour during the FIFA World Cup Finals 2002 Quarter Finals match between Spain and South Korea played at the Gwangju World Cup Stadium, in Gwangju, South Korea on June 22, 2002. The match ended in a 0-0 draw after extra-time, with South Korea winning 5-3 on penalties. DIGITAL IMAGE. (Photo by Ben Radford/Getty Images)

رياضة

كشف الحكم الدولي السابق المصري، جمال الغندور، عن رأيه في العديد من القرارات التحكيمية التي أصدرها حكام كرة القدم في العديد من المباريات التي جرت السبت، سواء على مستوى الدوريات الأوروبية المختلفة أو في قمة المغرب التي جمعت بين الرجاء والوداد.

الصورة
تحدي الإعاقة بالتصميم

مجتمع

تغلّبت المغربية سلوى الخطابي على إعاقتها، رغم انقطاعها عن الدراسة وعدم إكمالها تعليمها، لتبدع بعد ذلك وتتخصّص في التصميم الغرافيكي.
الصورة
لعمامرة/ليبيا/Getty

سياسة

رفضت الجزائر أي نقاش حول قرارها قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، وشددت على اعتراضها على أية وساطة عربية "لا تأخذ بعين الاعتبار مسؤولية الطرف المغربي"، وفق ما ذكر وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة.
الصورة

سياسة

عرفت مكاتب التصويت، مساء الأربعاء، وعلى بعد ساعتين من موعد الإقفال الذي حددته وزارة الداخلية المغربية في السابعة مساء بالتوقيت المحلي، إقبالاً ملحوظاً على التصويت من ناخبين من مختلف الأعمار

المساهمون