الطيران الروسي يقصف مناطق في ريف اللاذقية

09 سبتمبر 2020
الصورة
3 غارات روسية على الأقل في منطقة جبل الأكراد (Getty)
+ الخط -
قصف الطيران الحربي الروسي، اليوم الأربعاء، مناطق في أطراف مدينة إدلب، وجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي الشرقي المتاخم لريف إدلب في شمال غربي سورية. في حين وقعت انفجارات في مناطق سيطرة النظام السوري بناحية ميزناز في ريف إدلب الشمالي الشرقي.
وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن الطيران الحربي الروسي قصف بخمس غارات الأطراف الغربية لمدينة إدلب مستهدفا منطقة الأحراش المحيطة بالسجن المركزي الخاضع لسيطرة "هيئة تحرير الشام".
وأوضحت المصادر أن المنطقة المستهدفة منطقة عسكرية تخضع للهيئة ولا يمكن للمدنيين الوصول إليها، مشيرة إلى عدم وجود أنباء مؤكدة عن وقوع خسائر بشرية.
وتزامن ذلك مع تجدد القصف المدفعي والصاروخي من قوات النظام السوري على مناطق في قرى وبلدات الفطيرة وسفوهن وكنصفرة والبارة وسرجلا، موقعة أضراراً مادية في ممتلكات المدنيين.
وكانت قوات النظام قد قصفت الليلة الماضية مناطق متفرقة من ريف إدلب الجنوبي ومناطق في تلال الكبينة وذلك في خرق متكرر لاتفاق وقف إطلاق النار.
وفي وقت سابق اليوم، شن الطيران الحربي الروسي ثلاث غارات على الأقل على مناطق في جبل الأكراد بريف اللاذقية.
 
وأشارت مصادر، لـ"العربي الجديد"، إلى أن الغارات تركزت على منطقة تلال الكبينة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة السورية المسلحة و"هيئة تحرير الشام". وجاء ذلك بعد تحليق مكثف من الطيران الحربي فوق منطقة ريف إدلب الغربي.
وتعد تلال الكبينة نقطة استراتيجية كونها من أعلى التلال في اللاذقية وتشرف على مناطق واسعة من ريف إدلب وحماة. وفشلت قوات النظام السوري سابقاً في جميع محاولات التقدم إلى التلال بهدف السيطرة عليها.
وكانت تركيا، داعمة المعارضة السورية، قد توصلت إلى اتفاق وقف إطلاق النار مع روسيا داعمة النظام، وذلك في قمة موسكو في مارس/ آذار الماضي، ونص الاتفاق على تسيير دوريات مشتركة على الطريق الدولي "M4"، تمهيدا لفتحه لاحقا أمام الحركة بهدف إنعاش المنطقة اقتصاديا.
إلى ذلك، قالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن دوي ثلاثة انفجارات سمع من مناطق سيطرة النظام السوري في ناحية ميزناز بريف إدلب الشمالي الشرقي المتاخم لريف حلب الجنوبي الغربي.
وذكرت المصادر أن الصوت ترافق مع رؤية عمود أسود من الدخان يتصاعد في المنطقة، وتزامن مع تحليق طيران مسير في ريف إدلب الشمالي الشرقي.
وكانت قوات النظام السوري قد سيطرت على تلك المنطقة الواقعة في محيط الطريق الدولي "M5" بعد معارك عنيفة مع المعارضة السورية المسلحة و"هيئة تحرير الشام" خلال الحملة العسكرية التي شنتها بدعم روسي بداية العام الجاري.

المساهمون