الطيران الروسي يرتكب مجزرة في سوق بريف دمشق

22 ديسمبر 2015
المقاتلات الروسية تستهدف تجمعات للمدنيين (الأناضول)
+ الخط -

قتل وأصيب العشرات من المدنيين، بينهم أطفال ونساء، اليوم الثلاثاء، في غارة شنها الطيران الروسي على سوق شعبي في بلدة شرق العاصمة السورية دمشق.

وأفاد ناشطون أن "المقاتلات الروسية استهدفت السوق الشعبي في بلدة برننة في الغوطة الشرقية لدمشق بالصواريخ الموجهة، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 30 مدنياً، جلهم من النساء والأطفال والشيوخ، وإصابة العشرات من المدنيين، حالات بعضهم خطرة".

وأكد الناشط الإعلامي ياسر الفوال مقتل 35 مدنياً جراء القصف الذي أدى إلى دمار كبير في الممتلكات العامة والأبنية السكنية.

وتقع بلدة برنية قرب منطقة المرج التي تشهد منذ أيام معارك كر وفر، بين قوات النظام ومليشيات موالية لها من جهة، وبين قوات المعارضة السورية من جهة أخرى، حيث تحاول قوات النظام استعادة السيطرة على مطار مرج السلطان الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة منذ أواخر عام 2012.

اقرأ أيضاً: قتلى بقصف روسي استهدف كفرداعل جنوب حلب

ويلاحظ أن الطيران الحربي الروسي كثف في الآونة الأخيرة استهداف تجمعات للمدنيين.

وفي سياق استهداف المقاتلات الروسية لأهداف مدنية، سبق وكشف الناشط الإعلامي منصور حسين لـ"العربي الجديد"، أن طائرات حربية روسية قصفت صباح اليوم، المدرسة الوحيدة في قرية كفر داعل بريف حلب الجنوبي.

وتسبب القصف في مقتل ثلاثة مدنيين، تزامناً مع إفشال مقاتلي المعارضة محاولة النظام التقدم هناك، في وقت تواصلت فيه المعارك بين الطرفين، على جبهات منطقة المرج بريف دمشق.

وفي موضوع آخر متصل، دفع القصف الروسي، على ريف اللاذقية، 10 آلاف من الأسر السورية إلى النزوح، بسبب الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشونها، جراء استهداف الروس للبنية التحتية الهشة في المنطقة، وإلحاق أضرار مادية كبيرة بمختلف المرافق.

اقرأ أيضاً: عشرات آلاف النازحين من ريف اللاذقية بسبب القصف الروسي