الطلاب الفقراء يجتهدون أكثر من الأغنياء

29 نوفمبر 2018
الصورة
التفوق يتطلب جهداً أكبر (Getty)
يمضي الطلاب الجامعيون الآتون من خلفيات فقيرة وقتاً أطول في النشاطات المرتبطة مباشرة بدروسهم، مقارنة بالطلاب الأغنياء، بحسب استطلاع بريطاني أخير نشره موقع "تايمز هاير إيديوكيشن".

وتبيّن في الاستطلاع الذي أجرته شركة "أتش إي" بمشاركة 34 ألفاً و635 طالباً في 38 مؤسسة جامعية بريطانية، أنّ 49 في المئة من الطلاب الفقراء ذكروا أنهم يمضون في المذاكرة خارج الدوام الجامعي، 11 ساعة أو أكثر في الأسبوع. وفي المقابل، ذكر 47 في المئة من الطلاب الأغنياء أنهم يمضون مثل هذا الوقت.

صحيح أنّ النسبة بين الطرفين متقاربة، لكن لا بد من الإشارة إلى أن الأمور أصعب على الطلاب الفقراء، إذ إن 56 في المئة منهم ذكروا أنهم يتولون عملاً مأجوراً بالترافق مع دراستهم الجامعية، وتنخفض هذه النسبة إلى 49 في المئة في حالة الأغنياء. كذلك، يشير 30 في المئة من الطلاب الفقراء إلى أن لديهم التزامات أخرى مقارنة بـ22 في المئة من الأغنياء. ويلاحظ الاستطلاع أن تلك المعلومات تدلّ على أن هؤلاء الطلاب الذين يواجهون أوقاتاً ضيقة وجداول مزدحمة، يظهرون تصميماً وجهداً أكبر.

على صعيد متصل، كشف الطلاب الفقراء أن مهاراتهم الأكاديمية من قبيل الكتابة وحلّ المسائل، تعززت من خلال الوقت الذي يمضونه في الجامعة. مع ذلك، فإنهم أقل مشاركة، بشكل ملحوظ، في النشاطات الاجتماعية والرياضية الجامعية، إذ تصل نسبة المشاركين من الفقراء إلى 43 في المئة، بينما ترتفع في حالة الأغنياء إلى 54 في المئة.

الدليل على أن الطلاب الآتين من خلفيات فقيرة يجتهدون في الجامعة أكثر من أقرانهم الأغنياء، يسلط الضوء تحديداً على الأسباب التي تجعل الطلاب الآتين من المدارس الرسمية (المجانية)، يحققون درجات جامعية أعلى من أقرانهم الآتين من مدارس خاصة (غير مجانية)، وهي ظاهرة تكرر الكشف عنها في العديد من الدراسات.




وفي هذا الإطار، يقول رئيس وحدة الاستخبارات والاستطلاعات في "أتش إي" جوناثان نيفاس: "المستوى الأعلى من الالتزام بالدروس المسجل لدى الطلاب من ذوي الدخل الأدنى، يمكن أن يفسر تفوقهم على أقرانهم الأغنى. فهم يتفاعلون أكثر مع الأساتذة، ويمضون وقتاً أطول في البحث والاستقصاء والمذاكرة وحدهم، وهو ما يترجم نجاحاً على مستوى أدائهم الأكاديمي العام".