الطفل الباكي.. انعكاسٌ لصورة كرة مصر الحزينة

07 يوليو 2019
الصورة
بكاء الطفل المصري في مدرجات استاد القاهرة (تويتر)
+ الخط -
لم يكن خروج منتخب مصر من بطولة أمم أفريقيا 2019 مستغرباً بالنسبة للبعض، بعد الأداء المخيب في دور المجموعات، رغم تصدر المجموعة بثلاثة انتصارات قبل الخسارة أمام جنوب أفريقيا بدور الـ16 بهدف وحيد.

وبعد الخسارة أظهرت كاميرات النقل التلفزيوني طفلاً مصرياً وهو يجهش بالبكاء، بعد وداع منتخب بلاده للبطولة الأفريقية، في لقطة لخّصت الصورة الحزينة التي وصلت إليها الكرة المصرية، التي كانت لزمن ليس بالبعيد، القوة الضاربة للكرة السمراء، بقيادة محمد أبوتريكة ووائل جمعة ومحمد زيدان وغيرهم من اللاعبين.

ويبدو أن حال الكرة المصرية ووداع البطولة الأفريقية بدوا تحصيلاً حاصلاً لم تعانيه الكرة في أرض الفراعنة، من خلال تراجع في مستوى الدوري الممتاز وتأجيل جولاته في أغرب مسابقة، وضعف في البنية التحتية، وغياب للمواهب، خصوصاً بعدما عجز أصحاب الأرض عن تقديم هداف على مستوى كبير في "كان" 2019.

وحمّل كثيرون اتحاد الكرة المصري ما حصل للمنتخب، خصوصاً بعد عجزه عن توفير أبسط وسائل النجاح، إضافة إلى رؤية أخرى تتمثل بخيار خاطئ على مستوى الجهاز الفني بقيادة المكسيكي خافيير أغيري لم يكن بمستوى طموح الجماهير المصرية، التي عانت من سلسلة النتائج السلبية، امتداداً من مونديال 2018 الذي خرج منه منتخبه بـ3 هزائم مع الأرجنتيني هيكتور كوبر، ومن بعدها البطولة الأفريقية التي ودعها من الباب الضيق.

المساهمون