الصين تُحرق آلاف المصاحف.. هذه هي القصة

الصين تُحرق آلاف المصاحف.. هذه هي القصة

29 يناير 2020
المصاحف المحروقة حسب الصور المتداولة (تويتر)
+ الخط -
شارك آلاف المستخدمين على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ثلاث صور قالوا إنها تُظهر حرق السلطات الصينية لنُسخ من المصحف الشريف في تركستان الشرقية.

وجاء في المنشور المتداول: "عندما أُحرق القرآن في أوروبا قامت الدنيا وعرف الجميع، أما في تركستان الشرقية، فيُحرَق آلاف من القرآن ولا أحد يهتم للأسف".

غير أن هذه الصور غير صحيحة، وفق موقع "مسبار" (بثّ تجريبي) المتخصص في فحص الحقيقة وكشف الكذب في الفضاء العمومي.

وجد "مسبار" أنّ الصورة الأولى التي تظهر فيها مجموعة أشخاص، ترجع إلى يناير/ كانون الثاني عام 2014، وتُصوّر إتلاف مطبوعات غير قانونية في مقاطعة شينغيانغ الصينية.

في حين أنّ الصورتين الأخريين من عام 2016، عندما أتلفت السفارة السعودية في المغرب مجموعة نُسخ من القرآن الكريم، إضافة إلى عدد من الكتب الدينية كانت الأمطار قد بلّلتها.

دلالات

المساهمون