الصين تقرر شراء سلع أميركية بـ1.2 تريليون دولار

23 فبراير 2019
الصورة
مرفأ تجاري في الصين (Getty)
+ الخط -
يعقد رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب، والرئيس الصيني شي جين بينغ، اجتماعاً في أواخر مارس/آذار، في فلوريدا، وفقاً لمصادر موقع "سي أن بي سي"، وذلك بعدما تعهدت الصين بشراء ما يصل إلى 1.2 تريليون دولار من السلع الأميركية، رغم أن الجانبين ما زالا متباعدين بشأن القضايا المتعلقة بالنقل القسري للملكية الفكرية.

واستأنف ممثلو الدولتين مناقشات التجارة الشاملة، يوم الثلاثاء، وبدأت جلسات المتابعة على مستوى أعلى يوم الخميس.

وقال البيت الأبيض، في بيان صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن المحادثات الحالية بين البلدين تهدف إلى "تحقيق التغييرات الهيكلية اللازمة في الصين التي تؤثر على التجارة بين الولايات المتحدة والصين".

ويرأس وفد إدارة ترامب الممثل التجاري للولايات المتحدة روبرت لفتايزر، وهو مؤيد قوي للضغط على الصين لإنهاء الممارسات التي تقول الولايات المتحدة إنها تشمل انتهاكات الملكية الفكرية.

ووضعت الدولتان تعريفات جمركية على مئات المليارات من الدولارات من السلع، مما يزيد من مخاوف ضعف النمو الاقتصادي العالمي، فضلا عن المخاوف بشأن التأثيرات المتتالية في سلاسل التوريد الرئيسية والتصنيع.

ومن المتوقع أن ترتفع الرسوم الأميركية على الواردات من الصين، والبالغة 200 مليار دولار، إلى 25 في المائة من 10 في المائة، إذا فشلت واشنطن وبكين في التوصل إلى اتفاق بحلول 2 مارس، وفق "سي أن بي سي". ومع ذلك، قال ترامب، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن الموعد النهائي ليس "تاريخًا سحريًا"، ملمحًا إلى أنه يمكن تأجيله.

وكانت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية المملوكة لـ"الحزب الشيوعي" قد حذرت، ليل الثلاثاء، من أن زيادة الرسوم الأميركية ترقى إلى "ضربة كارثية" على الأسواق المالية العالمية. علماً أن واشنطن وبكين تبادلتا، منذ يوليو/تموز 2018، فرض رسوم على أكثر من 360 مليار دولار من السلع، ما ألقى بثقله على قطاعات التصنيع في البلدين.

المساهمون