الصين تقترض 24 مليار دولار لمكافحة كورونا

18 يونيو 2020
الصورة
بورصة شنغهاي كبرى بورصات الصين (Getty)
+ الخط -


بينما تراجعت جاذبية السندات الحكومية الصينية، وارتفع العائد على سندات الخزينة الصينية أجل 10 سنوات بنسبة نقطتي أساس إلى 2.88%، أمس الأربعاء، قلل محللون في شنغهاي من تأثير هذا التراجع في الجاذبية على إصدارات حكومية بقيمة 24 مليار دولار لتمويل الشركات، وذلك وفقاً لبيانات وكالة بلومبيرغ الأميركية. 

وقال محللون إن إصدار الصين المرتقب لسندات حكومية خاصة للسيطرة على فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، سيكون له تأثير محدود على السيولة بالسوق وأسعار السندات. وأعلنت وزارة المالية الصينية، يوم 16 يونيو/ حزيران الجاري، أن البلاد ستصدر الدفعات الثلاث الأولى من السندات الحكومية الخاصة بقيمة إجمالية تبلغ 170 مليار يوان (حوالي 24 مليار دولار)، لجمع الأموال لتنسيق مكافحة الوباء والتنمية الاقتصادية.

وسيتم إدراج وتداول الدفعتين الأوليين من السندات، إحداهما بقيمة 50 مليار يوان ولمدة خمس سنوات والأخرى بقيمة 50 مليار يوان ولمدة سبع سنوات، في 23 يونيو/ حزيران، بينما ستصبح الدفعة الثالثة من السندات وهي لمدة عشر سنوات، قابلة للتداول في 30 يونيو، وفقًا للبيانات المنشورة على موقع الوزارة.

وبعد الإعلان، انخفضت الأسعار الفورية للسندات بينما ارتفعت عائدات الخزانة. وقال محللون إنه على الرغم من أن إصدار السندات الحكومية على نطاق واسع يؤدي حتماً إلى الضغط على سيولة السوق ورفع تكاليف الاقتراض، إلا أن التأثير سيكون محدوداً.

ووفقاً لوكالة شينخوا شبه الرسمية في الصين، قال مينغ مينغ، المحلل لدى سيتيك سيكيوريتيز للأوراق المالية، إن الحكومات المحلية قد تأخذ في الاعتبار إصدار السندات الخاصة وتؤجل بعض عمليات جمع الأموال الخاصة بها عن طريق السندات، ما يخفف من ضغط السيولة بشكل فعال.
من جهة أخرى، كثف البنك المركزي عمليات السوق المفتوحة أخيراً، الأمر الذي سيخفف بعض الضغط. من جانبه، قال تشانغ شيوي، وهو محلل في شركة إفربرايت سيكيوريتيز، إن بعض الأموال التي تم جمعها من خلال إصدارات السندات الحكومية السابقة سيتم إنفاقها في يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز، ما يزيد من سيولة السوق. وتخطط الحكومة الصينية لتحديد عجزها المالي فوق 3.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

المساهمون