الصين تعلن رفضها التصعيد التجاري مع أميركا وسط تراجع اليوان

26 اغسطس 2019
الصورة
الخلافات التجارية تنعكس على اليوان (Getty)
قال نائب رئيس وزراء الصين، ليو هي اليوم الإثنين، إن بكين مستعدة لحل خلافها التجاري مع الولايات المتحدة من خلال المفاوضات الهادئة وإنها تعارض بشدة تصعيد الصراع، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة "تشونغتشينغ مورننغ بوست" التي تدعمها الحكومة.

في حين أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الصين اتصلت بمسؤولي التجارة الأميركيين الليلة الماضية لتبدي رغبتها في العودة إلى طاولة المفاوضات، مرحبا بهذه الأنباء التي وصفها بأنها تطور إيجابي جدا للعالم.

وفي حديثه على هامش قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، أشاد ترامب بالرئيس الصيني شي جين بينغ ووصفه بأنه زعيم عظيم، قائلا إنه يرحب برغبته في إبرام اتفاق وتهدئة الموقف.

وكان الرئيس الأميركي أكد الأسبوع الماضي الاستعداد لفرض رسوم إضافية بنسبة خمسة في المائة على بعض من سلع صينية تبلغ قيمتها نحو 550 مليار دولار، في أحدث خطوة أعلنت بعد ساعات من كشف الصين النقاب عن فرض تعريفات على منتجات أميركية تبلغ قيمتها 75 مليار دولار كإجراء انتقامي. وذلك، وسط دعوة الرئيس دونالد ترامب الشركات الأميركية إلى الانسحاب من الصين.

وسجّل اليوان الصيني الإثنين تراجعاً إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار الأميركي منذ نحو 11 عاما، وسط مخاوف متعلقة بالحرب التجارية التي تهدد أيضا بحصول ركود عالمي، وهو ما ألقى بثقله على الأسواق المالية.

وتراجع سعر صرف اليوان إلى 7.14 مقابل الدولار، وهو المعدل الأدنى منذ بداية عام 2008 في التعاملات الآسيوية.

وتضع الصين قيودا على تحويل اليوان الذي لا يمكن صرفه بحرية، فالحكومة تحد من تقلباته مقابل الدولار ضمن هامش 2 في المائة صعودا أو هبوطا من السعر المرجعي الذي يحدده البنك المركزي الصيني كل يوم.

وفي الأسابيع الأخيرة، كان بنك الشعب الصيني يقوم بخفض اليوان بشكل ثابت، وحدده الإثنين عند 7.057 مقابل الدولار. والسماح بخفض قيمة اليوان يجعل الصادرات الصينية أرخص ويعوض بعض العبء الناتج من الرسوم العقابية الأميركية. 


وتخطى اليوان عتبة الحد الأدنى 7.0 مقابل الدولار في وقت سابق من شهر أغسطس/آب، بعد أيام من إعلان الولايات المتحدة عن خطط لفرض رسوم جمركية جديدة على السلع الصينية اعتبارا من الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

ودفع هذا التراجع عن عتبة 7.0 بواشنطن إلى اتهام بكين بأنها "تتلاعب بالعملة"، لكن البنك المركزي الصيني "عارض بحزم" هذا التوصيف.


(رويترز, فرانس برس)

تعليق: