الصين تزيد مشتريات النفط والصويا وإجراءات لدعم الاقتصاد المتضرر من كورونا

10 مايو 2020
الصورة
زيادة واردات النفط رغم تداعيات كورونا (Getty)
أعلن البنك المركزي الصيني، اليوم الأحد، أنه سيعزز الإجراءات الاستثنائية لدعم الاقتصاد المتضرر من فيروس كورونا الجديد، وسيجعل السياسة النقدية أكثر مرونة من أجل التصدي للمخاطر المالية. فيما أظهرت بيانات جمركية زيادة مشتريات النفط والصويا في الأشهر الأربعة الماضية.

وقال البنك، وفق وكالة رويترز، إن اتجاه الاستقرار الاقتصادي على المدى الطويل في الصين يظل من دون تغيير رغم تفشي فيروس كورونا "لكن في الوقت الراهن، تواجه التنمية الاقتصادية تحديات غير مسبوقة، وينبغي أن ندرس مليا المصاعب والمخاطر والشكوك".

وأضاف أنه سيحافظ على سيولة وفيرة، مستعينا بإجراءات تتعلق بالسياسات الكلية والهيكلية، وسيواصل تعميق إصلاحات أسعار الفائدة، للمساهمة في خفض تكلفة الاقتراض وتخصيص الموارد المالية على نحو أكثر فعالية.

وأشار إلى أنه سيدعم الاقتصاد الحقيقي، لا سيما المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وانكمش اقتصاد الصين بنسبة 6.8% في الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بنفس الفترة من 2019، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1992 على الأقل، إذ شل تفشي الفيروس الإنتاج والإنفاق، وكثف الضغوط على السلطات لبذل مزيد من الجهد لوقف نزيف الوظائف.

وأعلنت الحكومة، أمس السبت، عن تخفيض الإيجارات أو الإعفاء منها للأعمال الصغيرة وللأفراد العاملين لحسابهم الخاص في قطاع الخدمات، الذين تضرروا من ضعف الإنفاق الاستهلاكي خلال الوباء.



وبحسب خطة مشتركة أصدرتها اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح وسبع إدارات أخرى، يهدف التخفيض في الإيجار إلى دعم الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر والعاملين لحسابهم الخاص، خاصة في قطاعات المطاعم والإقامة والسياحة والتعليم والتدبير المنزلي والمسرح وحلاقة الشعر.

وتعهدت البلاد، وفق وكالة شينخوا، بتنفيذ تخفيض للإيجار لمدة ثلاثة أشهر للشركات المذكورة التي تستأجر عقارات مملوكة للدولة في النصف الأول من هذا العام، وتشجيع المؤجرين من العقارات غير المملوكة للدولة على تقديم مثل هذه التخفيضات في الإيجار أو تأجيل تحصيله.

في هذه الأثناء، أظهرت بيانات جمركية أن الصين التي تعتبر أحد أكبر المستوردين للطاقة والأغذية في العالم، اشترت المزيد من النفط الخام والغاز الطبيعي وفول الصويا في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري.

وذكرت المصلحة العامة للجمارك، أن البلاد استوردت ما يقرب من 749 مليون برميل من النفط الخام خلال الفترة المذكورة، بزيادة 1.7% على أساس سنوي، بينما ارتفعت واردات الغاز الطبيعي بنسبة 1.5 في المائة لتصل إلى 32.33 مليون طن. وزادت واردات الفحم بنسبة 26.9% لتبلغ 130 مليون طن.

وخلال هذه الفترة، شهدت الصين نموا في واردات فول الصويا بنسبة 0.5% على أساس سنوي لتصل إلى 24.51 مليون طن، مع انخفاض متوسط سعر الشراء بنسبة 2.8 في المائة إلى 2798.4 يوان (حوالي 394 دولارا أميركيا) للطن.

تعليق: