الصين الثالثة عالمياً في عمليات التجميل

الصين الثالثة عالمياً في عمليات التجميل

01 ديسمبر 2014
الصورة
2.5 مليار دولار سنوياً على التجميل(إد جونز/ فرانس برس)
+ الخط -


تحتل الصين المركز الثالث عالمياً في إجراء عمليات التجميل سنوياً، بعد الولايات المتحدة الأولى، والبرازيل الثانية. ووصل عدد الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية تجميلية في الصين عام 2011 إلى مليون و5 آلاف، وفقاً لأرقام "المنظمة الدولية لجراحي التجميل". بينما وصل العدد في الولايات المتحدة إلى ثلاثة ملايين و110 آلاف. وفي البرازيل إلى مليون و450 ألفاً.
لكنّ الصينيين بالذات تزداد وتيرة العمليات لديهم بصورة كبيرة. ويشير موقع "كي بي آر"، إلى أنّ صناعة التجميل تنمو بنسبة 20% سنوياً. وينفق الصينيون 2.5 مليار دولار كلّ عام على هذه العمليات.

وتتنوع الأسباب التي تدفع النساء الصينيات، بشكل خاص، إلى الخضوع للمبضع. وفي مقدمتها المنافسة على الزواج، والوظائف.

واليوم، تفتتح في البلاد عيادات خاصة بتجميل جفن العين. وهي العملية التي تعبّر عن معيار الجمال الحديث لدى الصينيات.

في إحدى هذه العيادات، وسط بكين، تقول الشابة دون زن يي (23 عاماً): "أتيت بسبب طلب صديقي. أجريت جراحة لعينيّ، وباتتا أجمل اليوم. وتوجّب عليّ المجيء أكثر من مرة من أجل العملية. واليوم جئت من أجل الفحص النهائي. وها أنا راضية تماماً عن النتيجة".

وتكلف مثل هذه العملية التي تشمل الجفنين الأعلى والأسفل في العينين، ما يصل إلى 1500 دولار أميركي. وهو سعر مماثل لعملية تجميل الأنف.

من جهته، يقول الطبيب الذي أجرى العملية للفتاة، لين يو كون، وهو أحد أهم جراحي التجميل في الصين، إنّه يعاين العشرات من المراجعين أسبوعياً.

ويضيف أنّ العيادات التي يعمل فيها، والتي تضم 16 فرعاً في البلاد، تزورها سنوياً 300 ألف امرأة. ويؤكد أنّ هذه الصناعة تنمو بنسبة 130% سنوياً.

ويتنوع مرتادو عيادات التجميل تلك، من الطالبات الطموحات، إلى الموظفات الشابات كحال دونغ، وصولاً إلى المسؤولات والمديرات الأكبر سناً. كما أنّ هنالك نسبة متنامية من الرجال.
أما أبرز العمليات فهي تجميل الجفن والأنف بالنسبة للفتيات الأصغر. أما النساء اللواتي يتجاوزن 35 عاماً، فيجرين عمليات تظهرهن أصغر سناً، بخاصة في الجبهة والأنف والفم.
هذه الصناعة النامية، دفعت بالباحثة الأنثروبولوجية الصينية وين هوا إلى نشر كتاب بعنوان "شراء الجمال: عمليات التجميل في الصين". تقول فيه إنّ المزيد من النساء الصينيات بتن يعتبرن جراحة التجميل استثماراً في تحسين فرصهن الاجتماعية والمهنية.

دلالات

المساهمون